المقالات

يقيناً كلهُ خير..!

6193 2020-12-02

 

مازن البعيجي ||

 

ليست كلمة عابرة كما يعتقد البعض ، بل هي سر ما وصل إليه هذا العابد عن يقين وعن قناعة ، وهو يتقلب بفك المواقف والظروف باحثا بكل قوته والجهد لتحصيل ترجمتها الواقعية ، عبارة تعني الكثير رغم صغر حجمها ومألوف مفرداتها ، لكنها من العمق ما لا يستطيع قصير النفس ولا نافذ الصبر أن يصل أو يحصل عليها .

   إذ كيف يكون كل شيء خيراً؟! وليس كل شيء خير! ففي الدنيا الشر موجودٌ وكلّ تفرعاته أيضا موجودة ... الخسارة،  والموت ، والفضيحة ، والظلم ، والفقر ، وامور كثيرة تنتمي الى السوء وما يحزن الإنسان حصولهُ! كيف يمكن إطلاق مثل صفة الخير عليه ، بل وليس من باب الظن يقول تلك العبارة "يقياً كلهُ خير" بل يقول على نحو اليقين والقطع وهو مطمئن للمعنى!

أي مدرسة أخذت عقله لتنفي عنه وتلفظ ما يمنح التردد والشكل بالاحكام والقوانين التي يقف الإنسان بطبيعته عندها وينهدم مرات وينكسر ويتألم لنوع شر يمر به أو نازلة تنزل به! إلا الحاج قاسم يقابلها على أنها رسائل أنزلت عليه بيد جبرائيل البصيرة آيات لا يتعامل معها على أنها طارئة ، بل ___ قلبه يفسرها بتفسير ايجابي دون شك او تردد!

ومن هنا تراه اختلف في تحمل الظروف الصعبة برباطة جأش لم يعرفها إلا القلائل من غير المعصومين عليهم السلام ، ليمنح أدوات لم تكن سهلة يسيرة.. الصبور والشجاع والعطوف والبكّاء والخبير والسّياس والحاذق والبصير والفطن ومن يعرفهُ الليل والقمر وتشهد عليه النوافل مهما كان زمانها والمكان . 

فكان شعار مملوء بروح القناعة تفسيره يقول أنا كلي لا ارى غير الخير منك بالغ ما بلغ بي ما نزل كله بعين الله عزاء اهل الصدق والولاء حين يطبق على ارض الواقع فيثمر منهج يستحق ان يسمى منهج سليماني ..

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك