المقالات

صنمية المعتقد! 


  مازن البعيجي ||   الصمنية هي الحالة المأخوذة من ذات صنم الأحجار أو غيرها التي لا حراك فيها ولا نتاج ممكن أن يستفيد منه محرك العقل حين يتخذ مثل هذه الحالة طريقاً له! وهي على أشكالها كثيرة صنمية اجتماعية ، صنمية اعتقادية وهكذا ومنها أن تعتقد بشخص تنقله من الوضع الطبيعي الى أن تصل به لحالة من "الصنمية" ترفض معها كل نقد أو نقاش أو أي فكرة ممكن تطال مثله ممن لا عصمة لهم وهم بشر طبيعيون يصدق عليهم الاشتباه والوقوع في الخطأ وحالتهم قابلة لمثل ايهام الظروف لهم ، بل وحتى يتأثرون بالكثير من الظروف وغياب المعلومة أو حل معضلة ما . وهنا تكمن خطورة مثل هؤلاء صناع الاصنام والدوران عليها أنها ذات الصلة بالحلول السحرية أو المعاجز أو الخوارق للطبيعة ليصل الإنسان إلى حالة من اليقين المغلوط ليعتبر كل شيء يصدر هو محل وفاق السماء ومقدس المساس به يورث النار وغضب الله تبارك وتعالى ، وحسبك عندما تغلق منافذ العقل وتستعير عقل الصنم تدافع به كل من يستخدم عقله بحرية كما هي وظيفة العقل التي نص عليها الحديث ولآية الشريفة ( وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آَبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ ) البقرة ١٧٠ . حالة من الايعاز الى الغاء دور النقد والتفتيش عن الحلول وإيقاف تلك المساحة التي من الله سبحانه وتعالى على البشرية بأن اودع فيهم نعمة العقل وقوة ادراكه والتفتيش عن الحقائق والقناعة بها دون مؤثر يلغي له نعمة الأبصار والوعي وموت سريري للعقل يجعل معه الخرافة منصوصة من جبرائيل في وقت لا جبرائيل موجود أو غيره!!! وهذا ما يفتك بنا اليوم على المستوى الديني والأجتماعي ويكثر جنود الجهل في واقع محتاج الى جيوش العقل العملي والعلمي معتنق البرهان والدليل! وهؤلاء يقدمون خدمة مجانية وعظيمة للأعداء ليجعلوا من مشاريعهم المحالة واقع يرسمه جهلهم معتقدين انهم غاية النبل والإيمان والوفاء لوظيفة العقل النعمة الكبرى! ( الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا ) الكهف ١٠٤ .   البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..   
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك