المقالات

المربع الأول وأنماط العودة

577 2020-11-04

  حسين فرحان||   ما هو المربع الأول وما هي حقيقته؟ أين يقع وما هي أبعاده؟.. لماذا يقع التحذير من عواقب العودة إليه في شأنٍ معينٍ من شؤون السياسة؟.. لماذا تم اختيار هذا المصطلح الذي يتضمن المربع دون غيره من الأشكال الهندسية الأخرى؟ هل تم اعتماده كاصطلاح إعلامي بناءً على مثال معين أم ضاعت حقيقة الاستعارة وتشعبت الآراء فيها؟.. وهل أنَّ كل عودة لهذا المربع في الشأن السياسي وفي شؤون أخرى تعد من الأمور المذمومة؟ العبارة تتخلل ما نقرأه أو نسمعه عبر وسائل الإعلام، وقد اتخذت شكلاً مناسباً لمعنى (العودة إلى البداية) لتصبح بذلك مفهوماً يحمل هذا المصداق لا غيره في ما يتعلق بالشأن السياسي الأكثر استخداماً له. ولكن لو أمعنا النظر لوجدنا أنَّ استخدامه قد جاء في مجالات أخرى (اقتصادية واجتماعية ورياضية وغيرها)، بيد أنَّ ملازمته للسياسة وأوضاعها وشيوعه في مجالاتها ربما طغى على تداوله في ما ذكر من مجالات. اختلفت الرؤى في أصل هذا المربع، فمن الناس يرى أنه مربع الشطرنج ويذكر حكاية الملك الهندي مع الحكيم الذي علمه لعبة الشطرنج فأراد أنْ يكافئه، فطلب الحكيم أنْ يعطيه حبة قمح على كل مربع في رقعة الشطرنج بشرط أنْ يتصاعد العدد وفق متوالية عددية معينة فوافق الملك من دون مراجعته للطلب ليكتشف أنَّ النتيجة ستكون كارثية وأنَّ حبات القمح في مملكته لن تكفي لمكافأة الحكيم، لكنه كان ذكياً، إذ اشترط على الحكيم أنْ يعدَّ حباته بنفسه، وبذلك أجبر الحكيم على العودة للمربع الأول. رأي آخر يقول إنَّ المربع الأول هو المربع الموجود في ساحة لعبة البيسبول، إذ إنَّ أحد أساسات هذه اللعبة أنَّ اللاعب الذي يخسر الكرة يرجع إليه. هناك رأي آخر يتحدث عن لعبة (الحية والدرج) التي يخضع فيها الارتقاء والهبوط إلى حركة الزهر وضربات الحظ، واسوأ ما فيها العودة للمربع الأول. وأياً كانت الرؤى والاعتقادات بأصل التسمية فالنتيجة هي: أنها تعني العودة للبداية، بنمط اعتاد الناس على التحذير منه، إذ يُفهم منه التراجع لا غير، ولكنْ هل هناك أنماطٌ أخرى للعودة إلى المربع الأول قد يتمناها الإنسان، بحيث لا تنطبق عليه العودة المذمومة بنحو (وَلا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا)؟ لأنَّ كثيراً من المربعات الأولى في حياتنا تكون بمثابة مرحلة رائعة من مراحلها ومغادرتها إلى مربعاتٍ أخرى جعلت من الحياة أكثر قساوة وحملت معها من الصعاب ما يجعل الشخص يحلم بالعودة إلى البداية، فمن ارتكب جرماً وحُكم عليه بحكم يتمنى العودة لمربع النقاء، ومن عاش اليتم وفقد الأحبة يتمنى العودة لمربع الألفة والاستقرار الأسري، ومن تقدم به العمر إلى أرذله يتمنى العودة إلى مربع الصحة وعنفوان الشباب، حتى البعض ممن هم على وشك مفارقة الدنيا يتمنى العودة وكما جاء في محكم التنزيل: “حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ* لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ..”. فتمني العودة لمرحلة معينة ليس بالضرورة أنْ يكون مما يُحذر منه، وللعودة أنماطٌ مختلفة وإنْ كان بعضها مستحيلاً، ولا قدرة لأحدٍ على تنفيذها، وفيها أيضاً مما يمكن للإنسان معها تغيير طريقة حياته للبقاء في المربع المناسب أو مغادرته من دون أسفٍ عليه، وإذا كان الإعلام قد استخدم هذا الاصطلاح للسياسة وغيرها، فيمكن لنا أنْ نستخدمه لمراحل حياتنا أو نستخدم غيره فكل الطرق تؤدي إلى التعبير عن مرحلة كنا بها ولا يهمنا فيها شكلها الهندسي. .............

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك