المقالات

العراق قبل الحشد ..


  كندي الزهيري||   السكوت عن  الفاجر يقويه على فجوره، ومسألة اللئيم إهانة للعرض، وترك الجاهل زيادة في الجهل، والصنيعة عند الكفور إضاعة للنعمة، فإذا هممت بشيء فارتد الموضع قبل الإقدام عليه أو على الترك.  العراق والشعب العراقي  الذي كان يودع الحياة في كل يوم من الأيام الدامية  ، مرتقب الانفجار في اي لحظة يكون وأين يكون، من منا لم يغلق بابه  في ٣ عصرا  بأفضل الحالات  خوفا من العصابات والقاعدة  واخواتها  ، من منا لم يودع عائلة  كنما اخر رؤيا له ،حيث يودع كوداع  المسافر الذي لا عودة له.  من منا كان يتجرا ان يزور اضرحة آل البيت ( عليهم الإسلام) بسهولة،  من منا لم يفقد اخيه أو ابنه  أو جارة  وغيرها  بسبب  الانفجارات  التي تكون دويها  مع حركة عقارب الساعة في الأسواق  في الدوائر والشوارع   ، من منا لم يشاهد التلفاز وهو يعد لنا الأموات بكل لحظة، ويحصي عدد ما بقية من الشعب . جميع الشعب فقد الامل في الحياة  حتى قيل ان الشعب العراقي سينقرض ان صح التعبير.  لكن شاء الله  ان يقف مع هذا الشعب المظلوم الذي فقد الامل  ، فارسل لهم شيبة مباركة  تنقذهم مما هم فيه  من القتل والحرق  والظلم  ، فكانت الفتوى  لتنتج لنا حشد شعبي  يتسابق به الشباب بعمر الورد  والشيبة التي كان من  المفروض ان يكون مكانها البيت لكن ابت الا ان تكون في سباق مع الشباب من أجل خلاص العراقيين من هذا الرعب ، اختلطت دماء الشباب والكهول فكانت النتيجة هي أن يعيش العراق والشعب بأمان، بعيد عن الخوف تلك الأسواق التي كانت تغلق في ٤ عصرا ،اصبحت  تعمل على مدار الساعة  وذلك الموظف والطالب  والعامل الأكثر امان من ذي قبل. لكن بعضكم إبا إلا ان ينساق خلف مكائد الشيطان المتمثل بذراع أمريكا النتنه،  فسولت لكم انفسكم ان تنفذوا ذلك المشروع من اجل قتل  امل العراق وهو " الحشد الشعبي " ،فحرقتم مقراته حتى الجريح لم يسلم من ذلك  ، ثم تعاونتم وتشمتم بقتل الشهيدين ( ابو مهدي المهندس و الحاج قاسم) ، حتى وصل بكم الحال إلى التجاوز على المراقد المقدسة.  ان الله في المرصاد  ، وأن واعدتكم أمريكا بشيء فان غدا سيبيعكم ويخلعكم كما تخلع الأفعى جلدها،  فلا زالت الفرصة للرجوع إلى الحق متاح، ارجعوا أو استعدوا للرحيل بيد داعمكم في مهب الريح،  فلا يبقى لكم سوى إشارة سيئة ومضرب للمثل  ...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك