المقالات

الأسرار السبعة التي توصلك إلى قمة السعادة


 

د.مسعود ناجي إدريس||

 

يسعى جميع البشر إلى السعادة وفقًا لطبيعتهم المثالية ، ولا شك أن الطريق إلى السعادة يختلف بين البشر ، والجميع يريد تحقيق السعادة بطريقة ما. واحد من خلال المال ، والآخر من خلال السلطة ، والآخر من خلال وسائل أخرى السؤال الأول المهم هنا هو أين الأساس لمكان السعادة ؟ أي أين مصدر السعادة؟ بالطبع ، نعلم جميعًا أن القرب من الله هو مصدر السعادة فكلما اقترب الإنسان من الله ، كلما اقترب من السعادة ، وكلما كان بعيدًا عن الله ، كلما ابتعد عن السعادة.

السؤال التالي هو من هم أهل السعادة؟ بالتأكيد ، فإن أهل الجنة هم أهل السعادة.

حسنًا ، الآن بعد أن أدركنا أن السعادة في العُلى ، السؤال هو كيف يمكن تحقيقها؟ الجواب في هذا الحديث:

(اقرب ما یکون العبد من ربه و هو ساجد فاکثروا الدعاء)

الآن ، بعد هذه المقدمة ، سنذهب إلى أسرار السعادة السبعة.

·        السر الأول : هو ( تغذیة الروح )

كما تعلمون ، نحن البشر خُلقنا من الجسد والروح. البعد المادي والبعد الروحي. بعدنا المادي ينتمي إلى الأرض وبعدنا الروحي ينتمي إلى السماء. ولكل من هذين النوعين تغذيته الخاصة. يتغذى الجسد من الأرض وتتغذى الروح من السماء وكل ما يأتي من السماء. مثل تلاوة القرآن ، والصلاة ، والجهاد ، والحج ، وما إلى ذلك ، وللأسف يستخدم البعض منا الموارد المادية لتلبية احتياجات الروح عندما تكون أرواحنا جائعة. على سبيل المثال ، نقول إننا حزينين ، دعونا نسافر لبضعة أيام أو نذهب للتسوق أو نذهب إلى مطعم أنيق لكننا نرى أن هذه الرحلة وهذا المطعم والتسوق لن يهدئ أرواحنا هذا لأن تغذية الروح تختلف عن تغذية الجسد. بعض الناس يريدون قمع صوت الروح عن طريق تناول الكحول أو الالتجاء إلى الملذات المحرمة لكن على الفور يرتفع صوت الروح مرة أخرى وليس أمام الإنسان خيار آخر فإما أن يتوب ويرجع إلى الله ليعطي إجابة إيجابية وصحيحة لحاجته الروحية ، أو في هذا الصراع والصوت المرتفع  يخفض رأسه وينتحر. في الخطوة الأولى يجب معرفة من ينادينا هل من ينادينا متطلباتنا الروحية أم الجسدية وبذلك يجيب الجسد أو الروح وكل واحد حسب متطلباته الخاصة بشكل صحيح ومنطقي وفي الوقت المناسب.

السر الثاني : (الشعور بالرضا)

للوصول إلى هذه المرحلة ، يجب أن نقدر ما اكتسبناه من صحة ، وأصدقاء جيدين ، وزوجة وأبناء صالحين ، والنجاحات التي حققناها في الحياة. إن نكون عارفين وشاكرين. لا ينبغي أن نشعر بالأسف على الماضي ونقلق باستمرار بشأن المستقبل يمكن للشعور بالثراء في الروح أن يقربنا من الشعور بالرضا في هذه المرحلة.

·        السر الثالث :‌ ‌(حسن الخلق والعفو )

الشخص الذي يسامح الآخرين يشعر بالراحة والسعادة. (ارحموا من في الأرض یرحمکم من في السماء) وتم التأكيد على ذلك في القرآن الكريم أيضا:  {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا ۗ أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اَللَّه لَكُمْ ۗ.. .}

السعادة الموجودة في  العفو ليست موجودة في الانتقام وهذا سر آخر لتحقيق السعادة والازدهار.

·        السر الرابع: (التمييز بين الهدف والوسيلة)

يجب التمييز بين الهدف والوسيلة يجب أن تكون الآخرة هدفنا ، والأفعال التي نقوم بها في الدنيا أداة ووسيلة لتحقيق الهدف. والبعض ، بسبب الغفلة والجهل ، يعتبرون الدنيا هدفهم النهائي وينسون الآخرة ، ولا يصلون أبدًا إلى السعادة والسلام. ( نحن نعمل لنعیش ولسنا نعیش لنعمل )

جَوْهَرِيًّا ، مسقط رأسنا الجنة ‌ وقد هبطنا هنا لفترة من الوقت للاختبار ثم العودة إلى موطننا الأصلي القريب من الله. لذلك قالوا ( خذوا من ممرکم لمقرکم.. ) الهدف والغایة القرب من الله تحقيق الكمال هو الوصول إلى الجنة. كل شيء في الحياة هو عبارة عن الطريقة التي ننظر بها إلى الهدف والوسيلة. من يعلم أن الهدف هو الآخرة. يستخدم جميع الأدوات والوسائل لتحقيق هذا الهدف ، وهذا من أسرار تحقيق السعادة.

·        السر الخامس :  (اتخذ حبیب یعتمد علیه)

من أجل تحقيق السعادة ، يجب على المرء اختيار شخص محبوب وصديق ورفيق يمكن الوثوق به. قد نحب شخصًا ما في الحياة وهو قريب جِدًّا منا ولكننا لا نثق به ‌. أو عندنا ثقة في شخص ما ولكننا لا نحبه كثيراً ، فإذا أحببنا شخصاً ووثقنا به سننفصل عنه بعد فترة بسبب الموت. لذلك ، الشخص الوحيد الذي يمكن أن توجد فيه الصفات الثلاث أي أن نحبه ونثق به وألا ننفصل عنه أبدًا ويتركنا وحدنا تحت أي ظرف من الظروف ، هو جوهر الله المقدس. الله وحده معنا في كل الظروف وهو ثقتنا وأملنا. الشخص الذي يحب الله ويثق به بهذه الطريقة ، وجد أحد أسرار السعادة ويقترب يومًا بعد يوم من السعادة الحقيقية. محبة الوالدين ... محبة الزوج والزوجة والأبناء والآخرين أمر جيد ويحقق جزءًا من السعادة ، ولكن أعلى وأثمن إيثار هو محبة الله ، ومحبة الله هي مصدر كل الخير ومفتاح تحقيق السعادة والنعيم.

·        السر السادس: (الإحسان)

علينا أن نعيش بطريقة تجعلنا تشعر أن الله يرانا وينظر إلينا دائمًا. هذا الشعور يجعلنا نشعر بالله أكثر في الحياة ونخجل منه. هذا الثناء يجعل الإنسان أكثر إحسانًا وهذا الإحسان يزيد من الشعور بالسعادة عند الإنسان ویشعر الإنسان بارتیاح .

·        السر السابع: ابحث عن الأشخاص الذين وجدوا وعملوا على هذه الأسرار الستة في تحقيق السعادة وهم الآن في ذروة سعادتهم ، تواصل معهم وعاشرهم وعش معهم واستفد من تجربتهم. اجعلهم قدوتك ومهد طريق السعادة لنفسك من خلال الاعتماد على تجاربهم في حياتهم العلمية والعملية.

في النهاية يجب أن أقول إن كل هذه الأسرار السبعة المذكورة أعلاه مذكورة في إحدى سور القرآن الكريم. واسم هذه السورة سبع المثاني أي سورة الفاتحة التي أصبحت  تلاوتها واجبة  عند أداء الصلاة اليومية. الآن دعونا نفحص العمود الفقري لهذه السورة مع الأسرار السبعة من هذه المقالة.

·        السر الأول ، وهو غذاء الروح ، ورد في البسملة ( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ )

·        السر الثاني الشعور بالرضا في (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)

·        السر الثالث حسن الخلق والعفو والرحمة في (الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ)

·        السر الرابع مرتبط بالغاية والوسيلة موجود في (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ) . لأن الهدف هو الآخرة لا الدنيا ... الآخرة باقية والدنيا فانية . خلقتم للبقاء لا للفناء

·        السر الخامس. اتخذ حبیب یعتمد علیه في (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ)

·        والسر السادس. الإحسان . في ( اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ). ‌

لأن أفضل طريق للإحسان هو الصراط المستقيم

·        في السر السابع ، ذكر أن عندما نعثر على أولئك الذين نفذوا هذه الأسرار الستة نجعلهم قدوة لنا. هذه الفقرة موجودة في (صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ). وطبعًا في هذه الفقرة ينصح أيضًا بتجنب طبقتين المغضوب عليهم والضالين (غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ)، هذه الأسرار السبعة يمكن أن تجعل الإنسان يشعر بالرضا في الدنيا والآخرة وأن يصل به إلى ذروة السعادة...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
Amal esmail
2020-10-17
احسنت احسن الله اليك كلام من نور
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك