المقالات

إصبع على الجرح..حكاية للوزن واالقياس ..

3004 2020-10-13

 

 منهل عبد الأمير المرشدي||

 

ثمة حكاية هي بمثابة قصة حقيقية دارت في اسكوتلاندا حين قرأتها ترائى لي بين حروفها وضعنا في العراق ووضع (قياداتنا ) العروبية والكوردية و (زعمائنا) الإسلاموية والقومية و(رؤساء كتلنا) الثورية والعلمانية وبعض شرائح مجتمعنا (الشروكية والغربية).

تقول القصة ان فلاح فقير يدعى فليمنج كان يعيش في اسكوتلاندا ويعاني من شدة الفقر المدقع والعوز لكنه لم يكن يشكو أو يتذمر بل كان متفائلا مبتسما رغم كل ما يعانيه .

 بينما كان فلمنج يتجول  ذات يوم في أحد المراعي  سمع صوت كلب ينبح نباحًا مستمرً فذهب بسرعة ليجد طفلاً يغوص في بركة من الوحل يصرخ بصوت غير مسموع من هول الرعب .

قفز الفلاح فلمنج الى البركة دون أن يفكر وأمسك بالصبي وأخرجه وأنقذ حياته .

في اليوم التالي جاء رجل تبدو عليه علامات الثراء في عربة مزركشة تجرها خيول ويمشي حوله حراسه .

 اندهش فلمنج من زيارة هذا اللورد إلا انه أدرك إن اللورد هو والد الصبي الذي أنقذه بالأمس .

 قال اللورد (لو ظللت أشكرك طوال حياتي  فلن أوفي لك حقك فأنا مدين لك بحياة ابني ، اطلب ما شئت من أموال أو ما يقر عينك . أجاب فلمنج : سيدي ، أنا لم أفعل سوى ما يمليه عليّ ضميري  و أي رجل مثلي كان سيفعل مثلما فعلت فابنك هذا طفل بريء وهو مثل ابني والموقف الذي تعرض له كان من الممكن أن يتعرض له ابني .

 أجاب اللورد (حسنـًا ، طالما تعتبر ابني مثل ابنك فأنا سأخذ ابنك وأتولى مصاريف تعليمه حتي يصير رجلاً متعلمًا نافعًا لبلاده لم يصدق فلمنج ما سمع وأمتلأ قلبه بالفرح والسعادة . بالفعل بقي الولد برعاية اللورد حتى تخرج (فلمنج الصغير)  من مدرسة سانت ماري للعلوم الطبية .

نعم لقد أصبح الصبي الصغير رجلاً متعلمًا بل عالمًا كبيرًا فهذا الصبي هو نفسه سير ألكسندر فلمنج (1881 ــ 1955) مكتشف البنسلين penicillin في عام 1929 أول مضاد حيوي عرفته البشرية على الإطلاق ويعود له الفضل في القضاء على معظم الأمراض الميكروبية  كما حصل ألكسندر فلمنج على جائزة نوبل في عام 1945. لم تنته تلك القصة الجميلة هكذا بل حينما مرض ابن اللورد الثري بالتهاب رئوي  كان البنسلين هو الذي أنقذ حياته .

 نعم مجموعة من المصادفات الغريبة  لكن المفاجأة الأكبر هي إن ذاك الصبي ابن اللورد الذي أنقذ فلمنج الأب حياته مرة وأنقذ ألكسندر فلمنج الابن حياته مرة ثانية بفضل البنسلين صار رجل شهير للغاية  فالثري يدعى اللورد راندولف تشرشل  وابنه يدعى ونستون تشرشل  أعظم رئيس وزراء بريطاني على مر العصور الرجل العظيم الذي قاد الحرب ضد هتلر النازي أيام الحرب العالمية الثانية  .

 نعود لعراقنا الحبيب والغريب والسليب والكئيب فلا المعروف يؤثر في البعض الكتلويين والقومجيين والمتأسلمين والمتعلمنين او من ( الشروكية والغربية) ولو بعد حين ولا ينتج في أغلب من فعلت لهم معروفا ولو بالدماء والأرواح  شيئا من الخير او الطيبة او ؤرد الجميل ولو بالشكر وان لم يكن الشكر ممكنا فعلى أقل تقدير , الصمت بلا ذمّ ولا خيانة ولا غدر ولا لؤم ولا حقد ولا إنقلاب ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
فائق عبد الكاظم ناصر الاسدي
2022-03-15
احسنت بارك الله فيك لقد اصبت الهدف في هذه الكلمات القليله لكنها ثقيله في ميزان المغزى والمعنى والتوقيت. ياحسرتي على بلاد الرافدين مهد العلم والحظارة …متى تشرق الشمس مرتا اخرى في وطني الذي ينزف
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك