المقالات

المزيد من اليأس..! 


  حيدر الموسوي*||   اشتقت الى صديق وذهبت اليه لتنعقد بيننا جلسة  خفيفة قصيرة الوقت  للحديث عن ما يجري وتذكرنا كعادة العراقيين في العيش  على الاطلال واستحضار الماضي  حينما كان يجمعنا عمل سوية لعدة اعوام   فنبتسم كثيرا ونحن نتذكر تلك الايام ونلعن هذه الايام  البائسة التي نعيشها الخالية من اي طعم او رائحة حتى ايامنا صارت متشابهة لا تختلف عن بعضها الى درجة لا نتذكر ماهو اليوم اليوم الحالي  الجلسة لاتكاد تخلو من الشكوى والتذمر عن ما ألت اليه الامور وستؤول ايضا والقراءات السابقة للمحصلة  المتوقعة وان ما يحدث هو نتيجة الفشل والشتات للعملية السياسية والحياتية والوصول الى الفوضى  فالاغلبية الصامتة لاتعرف ماذا يحدث وغير قادرة على الكلام وسط ضجيج الصياح والاسهال الاعلامي  لكنها تعبر عن نفسها انها ليست بخير !  وان الواقع الحياتي والاجتماعي في هذا البلد لم يعد يطاق  فكل شيء يبدو انه غامض وذاهب الى المجهول  فالفشل بات السمة الحقيقية التي ترافق هذا البلد  رغم انحسار مساحة التفاؤل او حتى غيابها  فلغة الفوضى والصراع والتناحر هي التي تسود في ظل وهن الاغلبية العقلائية والحلول التي لا يراد لها ان تكون حاضرة   بسبب التفكير النفعي والمصلحي لصانعي القرار  فضلا عن الخيبات المتتالية عندما يتم وضع العاهرات والقوادون في مراكز ادارة الرعية وتهميش واقصاء النزيهين والنخب الفاعلة ومحاولة تغييب مكانتهم  او اعطاء بعض الفتات لجزء منهم من الذين يعيشون اوضاع اقتصادية سيئة لاسكاتهم فقط  فمن السخافة ان يكون وزير او من هو بدرجته او ادنى بقليل هو ليس سوى شخص سطحي بائس ومجرد اداة لجهة ما لا يمتلك اي دراية بادارة المؤسسة التي يرأسها وعليه واجبات ثقيلة ويمارس دور الدكتاتورية على الموظفين الذين تحملوا اعباء الحيف والظلم وقدموا خدمات جيدة طيلة فترة عملهم  جراء معاناته من عقدة النقص والانزعاج من هذه الفئة النظيفة  بالتالي عندما يتحدث احدهم بان كل الموظفين فاسدين  هذا اجحاف فالكثير منهم حافظوا على مبادئهم  وقاوموا الاغراءات رغم حاجتهم الماسة  لكن النهاية انه تم اهمالهم لعدم اجادتهم سوى دور واحد  وهو الخدمة بشرف  هذه الاجيال التي البعض يسميها جيل الطيبين لديهم ثروة الاخلاق فما ان ينقرضوا من مؤسسوات الدولة  حتى تأتي اجيال ترعرت في كنف ثقافة مغايرة  ونخشى ان لا يكون لديها هم سوى التفكير بالسرقة لتغيير وضعهم الحياتي والمعاشي كون البقاء في حلقة النزاهة ستدعهم  يعيشون متلازمة الكفاف والتقشف  بشكل عام العراق الان لا يمكن وصف حاله الا بالبؤس  فحاله لا  يسر حتى الاعداء  والمصيبة الاكبر ان هناك غياب واضح للارادة الجماعية في انتاج حل  لكن يوجد سلوك جمعي في الثرثرة والمتاجرة بالعاطفة وتغليبها على لغة العقل والمنطق والحلول الناجعة  كل هذا الصراع والتناحر من اجل المزيد من الحصول على الاموال بطريقة مشروعة او سواها    *نائب رئيس مركز القرار السياسي
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1428.57
الجنيه المصري 76.1
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك