المقالات

عيد الغدير وحرب الماسونية العالمية ...


كندي الزهيري||

 

ان عيد الغدير الذي اشتق  اسمه  من "غدير خم" ،يعد يوم لكل المسلمين  ،في ذلك الغدير  ختم النبي محمد (ص) رسالة ، واعلن  للعالم  بأن  الدين عند الله الإسلام،  وأما النصرانية  واليهودية  ما هي الا شرائع.

في ذلك الغدير نصب النبي محمد (ص) وزيرة  وخليفته الشرعي  ،الذي  اراده بأمر من الله عز وجل  ،معلن  بأن الإمام علي عليه السلام  هو الحاكم الشرعي  للمسلمين  والمؤمنين  ، فما كان من الحاضرين  الا قبول ما جاء به النبي محمد (ص) ، الكل أعلن مبايعة  الامام علي عليه السلام، بدون شرط  او قيد.

لكن كانت في النفوس  نية  مبيت   لقتل دين محمد (ص)  والانقلاب على الشرعية،  ربما كانت بيد من اليهود والإعراب  الذين وجدوا  باستمرار  وتقبل أوامر النبي محمد(ص) بشكل خطر للحاضر والمستقبل.

بعد وفاة الرسول محمد (ص) ، نفذوا مشروعهم  بالانقلاب على وصية رسول الله.

وهذا يعد اولى  هدم اركان الإسلام  وجر المسلمين إلى الخضوع  بيد الماسونية العالمية  التي تمثل حزب الشيطان  ، ضد حزب الله، وأن رجعنا إلى منشاء  هذين الحزبين  سنعود الى حادثه  السجود لآدم  وكيف رفض  ابليس  ذلك، من هناك تم انشاء  الحزبين  ،وأصبح ابناء آدم بين مؤيد لحزب الله  وبين مؤيد لحزب الشيطان ،الذي توعد بأن سيجلس السراط المستقيم  وهو ( المقصود به هو علي ابن ابي طالب عليه السلام ) حيث سعى حزب الشيطان وأتباعه وبسبب جهل الناس  إلى اجلاس  علي عليه السلام في بيته  سنوات  طويلة،  حتى تحول الإمام  من رجل قتال إلى رجل فلاح  يزرع النخيل ويحفر  الآبار  الماء  ، لكن حين انتبه الناس  وبانت صور اليقظة حتى ذهبوا مسرعين  إلى دار الإمام  طالبين  منه ان يعود نفس محمد  إلى ادارة دولة المسلمين.

هنا انتصر حزب الله ،لكن لم يهدأ حزب الشيطان  من مضايقة الإمام  فانتج له حرب الجمل  وحرب  الخوارج  ، حيث أصدر امر بقتل كل شخص يوالي الإمام علي عليه السلام.

حين رأى  حزب الشيطان بأن كل هذه الأساليب  لم تعد تنفع من حزب الله قاموا  بقتل الإمام علي عليه السلام كل ضنهم بأن دين محمد انتها  وحزب الله  لم تقوم له قائمة  بعد ذلك ليظهر لهم الإمام الحسن والحسين  وباقي الامه عليهم السلام  ،معلنين  بأن خط حزب لله مستمر حتى قيام الساعة ، ومتماسك  كالبنيان المرصوص،  وأن هذا الخط سيبقى  قوي  بأهله  وان كان جهل الناس مساعد لحزب الشيطان .

واليوم ونحن في ٢٠٢٠ م لازلنا نشاهد حجم المؤامرة  هذا الحزب وأعوانه  من اليهود  ومارقة الروم  والإعراب  ، ضد حزب الله و واحر العالم الذين يريدون العدل والرحمة الله عز وجل  ، والصرع مستمر  وسيبقى  حتى يحكم الله والله خير الحاكمين..

ــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك