المقالات

الحل هو تسليم ملف "الطارمية" للحشد الشعبي


    أحمد عبد السادة||   عندما طالبت بأن تكون الطارمية منطقة منزوعة السكان على غرار جرف الصخر شتمني البعض واتهمني بأنني أطالب بتغيير ديمغرافي للمنطقة وبأنني أدعو لتهجير سكانها تنفيذاً لمخطط طائفي!! والمضحك بالأمر أن أحد الذين شتموني كان ناطقاً شعرياً بإسم د1عــش والآن هو بوق لصدام والبعث وهو وليد الخشماني، وأحدهم اضطلع لسنوات بدور الغطاء "التحليلي الاستراتيجي" لبالوعة د1عـش وأسرف في تبرير وجود تنظيم د1عـش بذريعة الاستهداف الطائفي المزعوم للسنة وكان يهاجم الحشد الشعبي المضحي ويصف العشائر "السنية" التي تقاتل د1عـش بأنها عشائر "عميــلة لحكومة بغداد" وهو يحيى الكبيسي الذي وصف الحل الذي طرحته بأنه "جريمة ضد الإنسانية حسب نظام روما الأساسي"!! في أحد "گروبات الواتس اب"، وذلك فضلاً عن مهاجمتي من قبل مشعان الجبوري والنائب أحمد المشهداني اللذين استعارا كلام الكبيسي نفسه!! وللرد على هذه الاتهامات أقول: لم أطالب بتهجير سكان الطارمية ورميهم على الحدود كما فعل المقبــور صدام بالكرد الفيليين، صدام الذي يحبه (أغلب) سكان الطارمية وأخواتها!!، وإنما طالبت بإخلاء الطارمية من السكان وتعويضهم بمنحهم قطع أراضٍ في مناطق غير خطرة جغرافياً، وذلك بسبب صعوبة استئصال الإرهــاب منها نظراً لتعاون العديد من أهالي الطارمية مع الإرهــابيين، ونظراً لخطورة موقعها الجغرافي. هناك حقائق صادمة عن الطارمية يخشى الكثيرون من البوح بتفاصيلها، ومن ضمن هذه الحقائق حقيقة وجود تواطؤ وتخادم بين (بعض) ضباط الجيش وبين الدو1عـش داخل الطارمية - وأغلبهم بالطبع من سكانها! - وهذا التخادم "القاتـــل" يقضي بدفع مبالغ مالية معينة من قبل الدو1عش لبعض الضباط، تلك المبالغ المستحصلة من استثمار الدو1عـش لبحيرات الأسماك في الطارمية، مقابل السماح لهم بإدخال السلاح والعتاد إليها وتحويلها إلى بؤرة ومنطلق لنشاطات إرهــابية تتمدد خارج الطارمية في بغداد وصلاح الدين وديالى والأنبار. وهذا الكلام لا يعني الشك بإخلاص الكثير من ضباط الجيش للدولة، ولكن لا بد من الاعتراف بأن (بعض) ضباط الجيش فاســدون ومتواطئون مع الإرهــاب للأسف. استناداً لذلك أقول بأن ملف الطارمية المعقد يحتاج إلى منظومة عسكرية مختلفة وإلى أداء أمني مغاير، ولا شك أن الحشد الشعبي هو الجهة المؤهلة لمسك هذا الملف نظراً لاستحالة اختراق الحشد من قبل الدو1عـش، ونظراً لنجاح الحشد في ملف (جرف الصخر) الذي يشبه ملف (الطارمية). ولهذا لا بد من تغيير الاستراتيجية العسكرية والأمنية في الطارمية وتسليم ملفها للحشد لتحقيق النجاح نفسه الذي تحقق بجرف الصخر.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك