المقالات

خداع الذات بالتفاهات    


عبدالملك سام ||

 

كما جاء في الحديث الشريف : "الحلال بين ، والحرام بين ، وبينهما أمور مشتبهات" ، وهو حديث يصف الواقع في كل زمان ومكان ، إلا في عقول المرتزقة ؛ فكل قضية حق تدخل في باب الأمور المشتبهة ، أو كما وصفهم الله بأنهم لا يتبعون إلا الظن ! فلا شيء مؤكد لديهم فيما يخص القيم والأخلاق والمبادئ ؛ فهم لا يعرفون - أو يدعون أنهم لا يعرفون - أين الحق وأين الباطل !

لو كان هذا الموقف الدائم لهم فأننا قد نتهمهم بالجهل ، ولكن للأسف الشديد نجد أن هذا موقفهم فقط مع القضايا المحقة والواضحة والجوهرية ، قضايا تمس العقيدة أو الوطن أو العدل وغيرها من القيم والمبادئ المثلى .. لكننا نتفاجأ بهم حين ينطلقون وراء الباطل دون تردد أو حتى تأني ! وهذا ما يدلنا بوضوح أن هؤلاء ليسو ممن غرر بهم وتم خداعهم ، بل هم بالتأكيد يحملون نفوس نجسة تدفعهم للأنطلاق في الباطل بحماس وتفان !!

الدافع الأغلب لهم هو الطمع في المصالح سواء كانت أموال أو سلطة ، وهم مستعدون في سبيل هذا أن يضحوا بالجميع ، وهذا تعبير عن ضعف الإيمان وعدم وجود يقين حقيقي في قلوبهم بأن هناك حساب وعقاب .. أما الأقلية فهم ممن خدعوا فأنخدعوا ، أو كما يقال : "جعل فأنجعل" ، بمعنى أنهم كان لديهم ميول نحو الباطل ، فيأتي من يبرر لهم هذا بكلمة أو شبهة أو فتوى زور فتكون كافية ليندفع هؤلاء في ومع الباطل والمجرمين ، ولكن عاقبتهم غالبا تكون وخيمة ، ولكن لا أحد يريد أن يتعض ! وكم رأينا من حوادث وعبر حدثت لمجرمين ظنوا أنه لن يقدر عليهم أحد ..

مما ساعد أيضا على أنتشار هذه النفسية هي ثقافة المجرمين التي عملوا على نشرها بين الناس ؛ فقدموا جانب الخير دائما ضعيف ، والمؤمن مقهور ، وصاحب الحق مسكين مستكين ! وهذا هو ما جعل الناس وبمساعدة علماء السوء يخافون من موقف الحق ، بل ويعتبرون أن يقف موقف الخير والعدل كمن يضحي بنفسه ويرمي بها في طريق المهالك !!

الحقيقة التي يجب أن نعمل على توعية الآخرين بها هو أن الحق يزهق الباطل ولو كان أتباعه قليل ، فالعاقبة للخير لا للشر والأشرار .. كما يجب أن يفهم الجميع بأن المؤمن عزيز وكريم ، وأن النتيجة الحتمية هي في مصلحة الخير والعدل والقيم الإنسانية الخيرة ، أما نتيجة الوقوف في صف الباطل فهي الخزي في الدنيا والآخرة بالتأكيد ، وهناك الكثير والكثير من العبر والدروس التي نجدها في التاريخ أو في واقعنا ، ولكننا لا نقرأ الأحداث كما يجب ..

كما يجب أن نفهم أن موقف الحق الذي نأخذه حتى ولو قل عدد أتباعه أو أضطررنا لأن نضحي في سبيل تحقيقه فهذا هو الخير لنا ، ونتيجته الفلاح حتما والضامن هو من بيده الأمر كله ، وهذا هو التصرف والموقف الذي أتينا لأجله والذي يليق بنا ، ونعوذ بالله أن نكون من المعاندين الخاسرين ، فلا أسواء أن تقبل على الله في يوم وأنت في موقف باطل وتقدم أعذار واهية لا تغني عن الحق بشيء .. فلنكن أصحاب موقف لنضمن الخير في الدنيا والآخرة .. ودمتم بود

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك