المقالات

حرر نفسك وحدثني عن السيادة!!  


عباس قاسم المرياني ||

 

نشرت صحيفة الشرق الاوسط التي تصدر من السعودية ولا اقول المملكة العربية السعودية لان العروبة منها براء، حيث نشرت هذه الصحيفة هذا اليوم منشور كاريكاتيري فيه اساءة لسماحة المرجع الديني الاعلى السيد السيستاني (حفظه الله) تتهمه فيه انه هو سبب في فقدان العراق لسيادته.

    ومن هنا اقول ليس بغريب عليكم هذا لطالما كانت السعودية واذنابها العميل الرسمي لدول الغرب، فكل المخططات الغربية كانت ولا زالت تمرر للمنطقة من تحت عباءة السعودية واذنابها، وعندما احتلت الولايات الامريكية العراق في ٢٠٠٣ واصبح العراق تحت الحكم الامريكي وفقد لسيادته، وجه سماحته وعمل بكل قوة على كتابة دستور للبلد وتشكيل حكومة عراقية وفق انتخابات حرة وفي اصعب الظروف كل ذلك من اجل ارجاع السيادة العراقية وفعلاً حقق ذلك بغض النظر عن نجاح الحكومات ام لا.

ومن يتحدث عن السيادة هل تعلم ان من اسس لداعش ودربه وموله في المنطقة؟ هي السعودية وسادتها من دول الغرب واسرائيل، فكانت اغلب قيادات داعش من الجنسية السعودية، ولولا فتوى الجهاد الكفائي التي اطلقها سماحته لما بقيت سيادة للعراق، ولكان الدواعش يحكمون العراق الان، فهل السيد السيستاني الذي افقد سيادة العراق ام اعادها؟.

    ويا من تبحث عن السيادة هل تعرف تاريخ ال سعود ومن ساندهم في السيطرة على الجزيرة واسسو مملكتهم؟ انهم الانكليز يا عزيزي.

ويامن تبحث عن السيادة حرر نفسك اولاً حتى تتحدث عن غيرك، فالسعودية كانت ولا زالت البقرة الحلوب لامريكا وحلفائها بأموالها يخطط الغرب وبهذه الاموال ينفذ اجنداته الاستعمارية.

   ويا من تتحدث عن السيادة هل تعلم ان السعودية اول من عملت على تطبيع العلاقات مع اسرائيل المحتلة لسيادة فلسطين ومنذ سنين.

    ويامن تبحث عن السيادة فالنظام السعودي يومياً يذبح ويقتل كل من يتحدث من ابناءه بكلمة ضد النظام السعودي والامثلة على ذلك كثيرة اخرها المفكر السعودي حسن فرحان المالكي.

    قولوا ما تقلوا فالسيد السيستاني اكبر من ان يناله هذيانكم، فهذا صنيع اجدادكم من قبل مع جده علي ابن ابي طالب والحسين واهل البيت (ع). فانظر لهم بقوا اقماراً نورانية  تنهل منهم البشرية جمعاء، واجدادكم اين؟ في مزبلة التاريخ.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك