المقالات

♦️ المساواة مبدأ لنجاح الحكم ♦️


🖋️ الشيخ محمد الربيعي ||   [ يا ايها الناس إنا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير ]  المساواة في اللغة هي المماثلة بين الشيئين . ان مبدأ المساواة قد حاربته الحضارات القديمة ، وبشدة لانها كانت سائدة عندها التمييز بين البشر على اساس لون والغنى والفقر ، والحرية  والعبودية وغير ذلك . حتى انكر بعض الفلاسفة الاقدمين مبدأ المساواة امثال أفلاطون الذي قرر أن بعض الناس خلقوا للحكم والسيطرة ، وبعضهم خلق لكي يكون محكوما يعمل من أجل غيره . ان معنى المساواة في المفهوم الاسلامي هو تسوية بين البشر في حقوق الكيان الانساني ، الذي يتساوى فيه كل الناس. فمن هنا لم تكن المساواة مطلقة ومفتوحه ولكنها مقيدة في بعض المواطن ضمن نقاط التي وضعت لتحقق المبدأ الاخر وهو العدالة . ان الاسلام النظام الوحيد الذي سما بالانسان وكرامته ، وازال الفوارق في الحقوق ، وفي المعاملات بين جميع افراده ، وان مادعته اليوم الامم الديمقراطية بأنها تعمل بمبدأ المساواة يناقضها واقعها وسياساتها وقوانينها ، فأن المساواة التي يدعون لها انما هي مشبوة كونها ترتكز على مساواة الكافر والمسلم من جميع الوجوه فلا دين يحجز بين ذلك ولا اخلاق ولاعقيدة وهذا وضحه القران [ افنجعل المسلمين كالمجرمين مالكم كيف تحكمون ] ،[ ام نجعل الذين امنوا وعملوا الصالحات كالمفسدين في الارض ام نجعل المتقين كالفجار ]، كما ان المساواة لاتعني الحرية السائبة دون حدود وقيود ،  وهذا موضوع يراد له مقالة مستقلة بحد ذاته . اذن على الحكومة التي تريد ان تكون ناحجة وموفقة بأداءها ان تكون عاملة بمبدأ المساواة بتطبيق قوانينها دون تمييز بين الافراد ، وان تكون قوة تطبيق القانون شاملة للجميع دون استثناء . نسال الله تعالى ان يرزق العراق وشعبه اشخاص يكون همهم المساواة بتطبيق القوانين ، والحمد لله رب العالمين
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك