المقالات

فايروس كورونا صنعه من صنع داعش. 


 

متابعات القلم ✍️✍️✍️

حامد البياتي ||

 

ظن من حرث الفيروس وزاده سمنة ودسومة، وسربه في ليل شيطاني بهيم، انه قد احسن صنعا، وانه سوف ينقلب الى اهله مسرورا، ولكن غاب عنه، ان المكر السئ لايحيق الا باهله، وكما تدين تدان، والديان لاينام، فبمجرد انحسار الصدمة وعودة الفطنة، تراكمت القراءات الطبية والعلمية، طلا وهطلا، على تعرية الفيروس وكشف تأمره، ومنها، ان درجة حرارة الجسم الانساني تبلغ ٣٧ درجة مئوية وهي كافية لشيه وطهيه اذا اقترب منها، فمن اين له بلامة تحصنه من لهيبها وتبقيه حي يرزق، ينجب ماشاء له من فراخ فيروسية لشل الجهاز التنفسي وقتله، في الوقت الذي يصرح فيه علماء الفيروسات انه يحتاج الى اكثر من ٨٠٠ سنة حتى يتأقلم وينسج عشه العنكبوتي في الرئتين، وثانيا، اين هي الحلقة التي احتضنته ودربته واخرجت قدراته للوثوب على فرائسه البشرية٠

وهنا سقط مافي يده، ففكر وقدر، وقتل كيف قدر، فاستعان بنظرية القس تشارلز داروين التي كتبها في عام ١٨٥٩ بعد ان هجر كنيسته وركب البحر وامضى سنوات في جمع المتحجرات من مختلف المناطق التي رست سفينته فيه، فاخرج نظريته اصل الانواع والتي تذهب ان مليارات من السنين وتحت بيئة خاصة وجدت الخلية الحية من العدم، والتي اولدت خلايا كثيرة، شكلت الديدان التي تطورت وعبر الملايين من السنين الى اسماك وبرمائيات وزواحف ودواب تركض على الارض وقسم منها حلق في السماء وتطور الباقي الى قرود فتالق صنف منها وتكامل الى نوع خاص من القرد الذي استوى انسانا في احسن تقويم٠

ومن اجل القفز على كل الخروق التي خرمت نظريته والتي عجز عن رتقها، توسل بعكازتين ناعمتين اولهما الحلقات المفقودة والطفرات البيولوجية، ففي الوقت الذي لم يقدم متحجرة واحدة لحلقة مفقودة وطبقا لمرئياته التي تنظر لمئات الالاف من الحلقات المتخيلة٠

واما على مستوى الطفرات فشوهد ان بعض اقدام الحيوانات فيها زيادة من الاصابع او نقصان، ولكن هذه الحالة لم تستمر في نسلها وذريتها واقتصرت عليها فقط، ولهذا لايمكن تصنيفها الا نقصانا ومرضا وليس قوة وازدهارا٠

واما عالم الخلايا الحية الكيميائي الفرنسي لويس پاستور فقد اثبت علميا ومختبريا ومن خلال اجهزته القياسية بطلان خلق الساعة، القطب التي تدور عليها نظرية دارون، واثبت بما لايدعو للشك ان التطور لايمس الجوهر وانما ينال العرض فقط كتبدل لون الشعر والبشرة والعين وماشابه لانها استجابة تلقائية للظروف المناخية والجفرافية٠

لانستبعد مطلقا ان يكون هذا الفيروس قد عاد بالشؤم على صانعه ومنتجه، فالتجارب العديدة بين ايدينا، تفشي، ان من خلق طالبان والقاعدة وداعش لتكون له مخلبا وظفرا ونابا، عادت تخدش في رقبته، وحتى الصهيونية التي اولدها على فراش مصنوع من ريش العصافير انقلبت عليه واخذت تتجسس على منشأته ومؤسساته ودوائره وحتى على مخابراته التي تتخفى في دهاليز مظلمة لايدخل اليها الا الابالسة التي امتحن ولائهم وفحص اخلاصهم٠

قال تعالى في كتابه المجيد ( وما اصابكم من مصيبة فيما كسبت ايديكم )٠

صدق الله العلي العظيم٠

٢٨/٥/٢٠٢٠

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك