المقالات

قصة الزرفي..نيكاتيف الصورة..!


طيب العراقي

 

هناك حلقات مفقودة في التحليل من خلال متابعة الاحداث بشكل منطقي للمشهد السياسي العراقي.

١- زيارة السيد شمخاني ولقاءه بالكيانات السياسية الشيعية تحديدا وبقية الكتل ولم يعلن مادار سوى تسريبات.

٢- إجتماع قادة أربعة ألوية من الحشد الشعبي تابعة للعتبات مع وزير الدفاع  وتجاوز السياقات القانونية  أو باتفاق مع من بيدهم الأمر  ولو بالتنسيق كون هذه الالوية لها وضع خاص.

٣- سبقها تشكيل اللجنة السباعية التي لم يترشح منها شيئ سوى تسريبات لا ترتقي إلى معلومات صحيحة أو رؤس أقلام ليتناولها المحللين وأشغال الرأي العام إضافة إلى أخبار كورونا.

٤- مشاركة الأطراف السياسية وحضورها في التكليف وهذا يدلل حضورهم على تفاهمات وحوارات وابرزهم سائرون حضورهم كان نوعياً وعددياً. وهذا يدلل أن لهم القناعة واليد الطولى بما يجري.

٥- السنة والاكراد رحبوا بشكل يدلل هنالك تفاهم وصرحوا قبلها إعلاميا بدعم الزرفي.

٦- المحكمة الاتحادية حصرت الإجراء القانوني برئيس الوزراء ويبدو أن ذلك مخرج متفق عليه وغطاء قانوني لرئيس الجمهورية.

٧- هناك تحرك للمتظاهرين برفض الزرفي في الناصرية وميسان والنجف وبغداد ويمكن معرفة توجه هذه التظاهرات وأن من يحركها لم يحسم أمره أو لإخراج المشهد وهو مخرج فيما لو تم عدم التصويت له.

٨- كل هذه الأحداث والمواقف تدلل أن هناك اتفاقات مسبقة وظهور الزرفي المستمر من على الفضائيات من اليسار واليمين هو تسويق لمشهد قادم ولتهيئة الرأي العام..

أما التحليلات الغيبية فستظهر تباعا من خلال المواقف والبيانات وحتى هذه التي ستصدر متفق عليها.

٩- خيار تكليف الزرفي لا يخرج عن التوازنات التي صنعتها طبيعة الساحة العراقية بكل تشكيلاتها وحضور الأطراف بالتكليف ، الرسالة واضحة وجلية وهي باتفاق سيظهر لاحقا والزرفي براغماتي بخطابه قبل التكليف واستثمر علاقاته بالإسلاميين والعلمانيين وعلاقاته الأمريكية الراسخة

١٠- الرجل معد أعدادا جيد أو أن المرحلة استدعت دفعه للواجهة وكذلك أن رئيس كتلة دولة القانون محمد شياع السوداني اصدر بيان ترحيب وتهنئة بتكليف الزرفي علماً ان هو أحد أعضاء اللجنة والمحاور عن دولة القانون وثقة المالكي.

١١- يبدو أن مشروع تفتيت الكيانات الكبيرة الشيعية المسيطرة نجح وهذا مشروع أمريكي استثمر التشرذم الشيعي مدعوما بضغط شعبي من خلال التظاهرات التي استفرغت عناصر القوة الشيعية واثبتت عدم انسجامها وعدم قدرتها لبلورة أي مشروع لذلك فأن حضور معظم الشيعة لمباركة الزرفي اعطى انطباع عن مدى ضعفهم ومدى النفس الحزبي والشخصي الذي يسيطر على ذهنياتهم وتحركهم ومدى خوفهم لحفظ ما تبقى من مكاسب واصبحوا في إطار المشروع الامريكي بحجة عدم الإنسحاب وتركها للامريكان أو بحجة تجاوز المرحلة لعبور التحديات الإقتصادية وخيوطها بيد أمريكا والخوف الآخر التهديد الامريكي المستمر بالاغتيال كل هذه العناصر تشكل الرأي الشيعي وتحولت إلى مخاوف متجذرة وهذا دليل التيه الذي  أدى إلى الفوضوى وادمانها...

١٢- الغريب والأغرب والانكى والأدهى والاكثر مرارة أن محافظا يتم تنحيته بقرار جمهوري يتم تكليفه برئاسة حكومة ..!!

١٣-الغريب في طريقة تكليف برهم صالح الذي بدا غير مسرور لتكليفة علاوي وخلت القاعة الا منه ومن علاوي  الذي كنت لا أشك للحظة عدم منحه الثقة وطريقة تكليف الزرقي ، فحضور أعضاء من أغلب الكتل الشيعية الرافضة لتكليف الزرفي في العلن وبعض أعضاء الكتل السنية يعني أن ما يطبخ في السر عكس ما يصرح عنه في العلن .

ذلك هو نيگاتيڤ الصورة ، وستبدو لك الأيام ماكنت جاهلا ..!!

شكراً 2020/3/18

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك