المقالات

تعلموا من ثورة الحسين عليه السلام


🖋ميثم العطواني


ان ثورة الإمام الحسين عليه السلام هي صرخة مدوية بوجه الظلم والظالمين، ومدرسة للتضحية والفداء، ومشروع للبطولة في كل زمان ومكان، وراية حق خفاقة في السماء، ونهضة إصلاح تفجرت لتصحيح مسار الأمة.
لم تكن تلك الثورة إلا خط امتداد لشحذ همم المستضعفين والمظلومين في كل بقاع الأرض للحصول على حقوقهم المسلوبة، ورفضهم للذل والخنوع وفق مبدأ المقاومة الذي يرعب الإستكبار والطغيان والأستبداد.
وهنا نقول تعلموا من ثورة الحسين:
تعلموا من ثورة الحسين رفض الذل، والحسين عليه السلام من قال: "هيهات منا الذلة" متحديا أعتى ظالم شهدته البشرية.
تعلموا من ثورة الحسين التضحية والشهادة، والحسين عليه السلام من قال: "فأني لا أرى الموت إلا سعادة"ّ.
تعلموا من ثورة الحسين الحرية، والحسين عليه السلام من قال: "ياشيعة آل أبي سفيان، إن لم يكن لكم دين، فكونوا أحراراً في دنياكم".
تعلموا من ثورة الحسين الوقوف مع الحق، والحسين عليه السلام من قال: "ألا ترون الحق لا يعمل به، والباطل لا يُتناهى عنه"ّ.
تعلموا من ثورة الحسين الإثار، كيف لا وقد ضرب الإمام العباس بن علي عليه السلام أروع الأمثال في ذلك عندما تذكر عطش أخيه الحسين فرمى الماء وهو في منتهى العطش.
تعلموا من ثورة الحسين الوفاء، وما جون مولى أبي ذر الغفاري الذي جسد أسمى معاني الوفاء عندما أَبا ان يترك سيدهُ في الساعات العصيبة.
تعلموا من ثورة الحسين العفو والسماح، وقد تجلى في تعامله عليه السلام مع الحر بن يزيد الرياحي وقبول توبته وسط ضجيج القتال في معركة شرسة.
تعلموا من ثورة الحسين التلاحم في وقت المحن، وخير دليل تلاحم معسكر سبط النبي على الرغم من قلته أمام العدو.
تعلمواَ من ثورة الحسين الصبر والثبات والحكمة، وقد تجلى بإبهى صورة في دور جبل الصبر العقيلة زينب عليها السلام وهي تتولى مسؤولية المحافظة على السبايا من أطفال ونساء، وتضطلع بمهمة نشر الحقائق للناس في مجلس الطاغية يزيد بن معاوية وعلى مسمعه لعنة الله عليه وكأنها ماكنة إعلامية متكاملة فضحت أبن مرجانة وزيف إدعائه، هذا كله وهي مَن شاهدت ما جرى على اخوتها وأبناءها وأهل بيتها والأصحاب في معسكر الحسين عليهم السلام أجمعين.
السلام على الشيب الخضيب ..
السلام على الخد التريب ..
السلام على البدن السليب ..
السلام على الحسين الشهيد ..
السلام على ساقي عطاشا كربلاء ..
السلام على كفيل زينب الكبرى ..
السلام على قمر العلويين
السلام على العباس بن أمير المؤمنين ..
السلام على جبل الصبر والصمود ..
السلام على ام المصائب ..
السلام على العقيلة زينب ..
السلام على السجاد زين العابدين ..
السلام على الأرواح التي حلت بفناء الحسين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك