المقالات

المهندس والساعدي والشارع العراقي !!


🖋ميثم العطواني

 

إن الأبطال الذين يضطلعون بمسؤليات الدفاع عن أمن البلد واستقراره مهما كانت صفاتهم الرسمية ومسمياتهم الأخرى بغض النظر عن التقاصيل يستحقون كل معاني التقدير والشكر والعرفان من كل أبناء الشعب العراقي الذين يشعرون وبكل فخر واعتزاز بتضحيات أولئك الأبطال المرابطين في الثغور والصحارى والوديان وأينما تطلب تواجدهم من مواقع الشرف والبطولة والاستبسال، فمن حق هؤلاء الليوث أن يتلقوا التكريم والأعتزاز من قبل كافة مفاصل الدولة سوى كان رئاسة الجمهورية والحكومة والبرلمان لإنهم سطروا أروع الملاحم البطولية في الذود عن سيادة الوطن والحفاظ على المقدسات والقيم ضد تنظيم داعش الإرهابي الذي عاث في الأرض الفساد في جرائم يندى لها جبين الإنسانية.

أيها الأعزاء، ان الأمم متمثلة بشعوبها وحكوماتها تعتز بابطالها الذين سطروا ملاحم بطولية للدفاع عن الأرض والعرض والكرامة، وتخلدهم بنصب تذكارية ومطبوعات يتداولها الأجيال، بل حريصون كل الحرص على ان يطلع العالم بإسره على تلك الملاحم البطولية، إلا ان عراقنا الجديد يخالف الكون كله في هذا المضمون، وما يشاع عن "صدور قرار بعزل الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي من قائد جهاز مكافحة الارهاب" إلا دليل على ذلك.

الساعدي الذي تواجد في جميع قواطع القتال تاركا بصمته بين الأزقة وعلى التلال وفي الوديان وهو يسطر أروع الملاحم في قيادة منقطعة النظير أذاق من خلالها عصابات داعش الإرهابية شر هزيمة ولقنهم دروس في القتال حتى ذاع صيته في مختلف دول العالم ذات الجيوش الكبيرة وهذا ما لا يستطيع ان ينكره العدو والصديق، وكان على أصحاب القرار ان يضعوا نصب للساعدي في جميع مداخل المدن المحررة كــ شاهد على الزمن.

نعم، أنه الزمن الذي مازلنا نعيشه ونكر مواقف الرجال الشجعان !!، أنه الزمن الذي نشهد فيه قرارات متخبطة لاتمت للواقع بصلة !!، أنه الزمن الذي صرنا نلعنه بسبب صعاليك السياسة !!، أنه الزمن الذي يتوجب على العراقيين أن يقولوا كلمتهم فيه !!، أنه الزمن الذي يبدو فيه ان هنالك من يسعى لعودة داعش ويخلط الأوراق من جديد لكسب المزيد من الوقت لإدامة النفوذ !!.

عبد الوهاب الساعدي نقل عنه قائلا: "قرار نقلي تم بطلب من رئيس جهاز مكافحة الإرهاب الى رئيس الوزراء"، وأضاف ان "السجن أرحم من قرار نقلي الى أمرة الدفاع"، وهذا ما يحزن كل عراقي غيور على وطنه.

وأخيراً لسان حال الشارع العراقي يلهج: "ما الحشد إلا وأبو مهدي المهندس له، وما مكافحة الإرهاب إلا وعبدالوهاب الساعدي له، وما العراق إلا لأبناءه الشرفاء الأصلاء".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك