المقالات

المهندس والساعدي والشارع العراقي !!


🖋ميثم العطواني

 

إن الأبطال الذين يضطلعون بمسؤليات الدفاع عن أمن البلد واستقراره مهما كانت صفاتهم الرسمية ومسمياتهم الأخرى بغض النظر عن التقاصيل يستحقون كل معاني التقدير والشكر والعرفان من كل أبناء الشعب العراقي الذين يشعرون وبكل فخر واعتزاز بتضحيات أولئك الأبطال المرابطين في الثغور والصحارى والوديان وأينما تطلب تواجدهم من مواقع الشرف والبطولة والاستبسال، فمن حق هؤلاء الليوث أن يتلقوا التكريم والأعتزاز من قبل كافة مفاصل الدولة سوى كان رئاسة الجمهورية والحكومة والبرلمان لإنهم سطروا أروع الملاحم البطولية في الذود عن سيادة الوطن والحفاظ على المقدسات والقيم ضد تنظيم داعش الإرهابي الذي عاث في الأرض الفساد في جرائم يندى لها جبين الإنسانية.

أيها الأعزاء، ان الأمم متمثلة بشعوبها وحكوماتها تعتز بابطالها الذين سطروا ملاحم بطولية للدفاع عن الأرض والعرض والكرامة، وتخلدهم بنصب تذكارية ومطبوعات يتداولها الأجيال، بل حريصون كل الحرص على ان يطلع العالم بإسره على تلك الملاحم البطولية، إلا ان عراقنا الجديد يخالف الكون كله في هذا المضمون، وما يشاع عن "صدور قرار بعزل الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي من قائد جهاز مكافحة الارهاب" إلا دليل على ذلك.

الساعدي الذي تواجد في جميع قواطع القتال تاركا بصمته بين الأزقة وعلى التلال وفي الوديان وهو يسطر أروع الملاحم في قيادة منقطعة النظير أذاق من خلالها عصابات داعش الإرهابية شر هزيمة ولقنهم دروس في القتال حتى ذاع صيته في مختلف دول العالم ذات الجيوش الكبيرة وهذا ما لا يستطيع ان ينكره العدو والصديق، وكان على أصحاب القرار ان يضعوا نصب للساعدي في جميع مداخل المدن المحررة كــ شاهد على الزمن.

نعم، أنه الزمن الذي مازلنا نعيشه ونكر مواقف الرجال الشجعان !!، أنه الزمن الذي نشهد فيه قرارات متخبطة لاتمت للواقع بصلة !!، أنه الزمن الذي صرنا نلعنه بسبب صعاليك السياسة !!، أنه الزمن الذي يتوجب على العراقيين أن يقولوا كلمتهم فيه !!، أنه الزمن الذي يبدو فيه ان هنالك من يسعى لعودة داعش ويخلط الأوراق من جديد لكسب المزيد من الوقت لإدامة النفوذ !!.

عبد الوهاب الساعدي نقل عنه قائلا: "قرار نقلي تم بطلب من رئيس جهاز مكافحة الإرهاب الى رئيس الوزراء"، وأضاف ان "السجن أرحم من قرار نقلي الى أمرة الدفاع"، وهذا ما يحزن كل عراقي غيور على وطنه.

وأخيراً لسان حال الشارع العراقي يلهج: "ما الحشد إلا وأبو مهدي المهندس له، وما مكافحة الإرهاب إلا وعبدالوهاب الساعدي له، وما العراق إلا لأبناءه الشرفاء الأصلاء".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك