المقالات

حشدنا خط احمر ... فاحذروا


السيد محمد الطالقاني

 

ان ولادة الحشد العقائدي  الشعبي جاءت استجابة لصرخة السيد السيستاني (دام ظله) حيث هب الملايين من ابناء هذا الشعب الجريح صارخا هيهات منا الذلة لضرب تلك المؤامرة الخبيثة التي  اشتركت فيها دول كبرى واخرى في المنطقة حاولت بذل كل امكانياتها المادية والتقنية من اجل عودة العبودية الى العراق وارجاعه الى المربع الاول .

لقد تمكن الحشد الشعبي من اعادة الحياة الحرة الكريمة الى العراق  يوم ان كان دخول الدواعش اليها قاب قوسين او ادنى حيث انهيار المؤسسة الامنية وتخاذل الجيش العراقي بفضل تلك الصفقات الاستعمارية ,وبفضل سواعد اولئك الابطال من ابناء المرجعية عادت الحياة الحرة الكريمة الى حكومتنا وتنفسوا رجال الساسة  الصعداء ورجعوا الى عروشهم .

لذلك من الوفاء ان يقف كل مسؤول عراقي امام العالم اجمع ليفتخر بهذا التشكيل المبارك لا ان يجامل الاستكبار العالمي فان التاريخ لن يرحم ذلك المسؤول الذي يحكم بوجهين.

لقد بذلت السفارة الامريكية كل مافي وسعها من خلال عملائها ومرتزقتها من اجل تشويه صورة الحشد الشعبي منذ اليوم الاول لتاسيسه, حتى تطور الامر اليوم الى ان تقوم امريكا بمساعدة لقيطتها اسرائيل بضرب مقرات الحشد الشعبي وقد يتطور الامر الى اغتيال كل رجال الحشد الشعبي ان استمر السكوت على هذه الافعال.

اننا نناشد الحكومة بل نطلب منها ان تقف وتساند  الحشد الشعبي خصوصا بعد ان اصبح مؤسسة عسكرية تابعة للدولة , خصوصا وان مرجعيتنا الدينية تصر على الوقوف بجانب هذا الحشد من خلال التوصيات والاهتمامات القصوى بهم .

ان مساندة الحكومة للحشد سوف تكون بمثابة  قوة  توازن الامور واللعب السياسية وسوف تجعل العراق بمامن من الاشرار, لان الحشد الشعبي سند لكل عراقي مخلص شريف ونورا يبدد كل ظلام واملا لبناء العراق الجديد الخالي من الطائفية والوحشية والوهابية.

ولتعلم كل دول الاستكبار العالمي ان الحشد حشدنا والعراق عراقنا فقد بذلنا كل مافي وسعنا من اجل نيل الكرامة والعزة ولن نفرط بكل قطرة شهيد سالت على ارض الرافدين دفاعا عن المبدا والعقيدة والكرامة وقد اعذر من انذر

ـــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
عدي محسن : يجب التخلص من ازلام النظام السابق والمقبور وقتلة الشيعة الحسين.... ...
الموضوع :
المالكي يطلق سراح شيخ الارهابيين(تركي طلال الكرطاني)
ابو محمد : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم . رحم الله شهدائنا الابرار ومنهم اخوتك وذويك ...
الموضوع :
لقائي مع والدتي «هاشمية» في سجن (أبي غريب)
Mohammed : هذا كله دجل أميركي لأن هذا الملك الناقص هو من آحقر وأخبث ماوجد على الأرض وهو عبارة ...
الموضوع :
اسرار خطيرة.. الكشف عن وجود صلة بين محاولة الانقلاب في الأردن و"صفقة القرن"
محمد رضا مشهدي : هل إن إبراهيم سبعاوي ابراهيم الحسن قتل إثناء الاشتباكات ام قبض عليه وتم إعدامه في ساحة المعركة ...
الموضوع :
مقتل الارهابي المجرم ابراهيم سبعاوي ابراهيم الحسن خلال اشتباكات في بيجي
زيد مغير : في هذه الحالة يجب طرد القايمة باكملها وحرمان من الترشيح ودخول الانتخابات. لا ننسى قواءم تيارات ضمت ...
الموضوع :
اعتقال مرشحة للانتخابات عن قائمة "أبو مازن" بتهمة الاحتيال
علي الحسيني : احسنتم سيدنا وبورك قلمكم ...
الموضوع :
،،،،،،،،،مطلع الفجر،،،،،،،،،
محمد : احسنت واقعاً فيها دروس ومواعظ وحكم وفيها نوع من روح العقيدة والمبادئ .. اللهم احسن عواقبنا ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
ابو علي الحلو : لعمري لن يكون الحاج مصلح آخرهم .. المراد كسر كل ما هو مقدس عند الشعب ولسان حالهم ...
الموضوع :
القضاء يصدر توضيحاً بشأن الإفراج عن القيادي في الحشد الشعبي قاسم مصلح واغتيال الوزني
الحسيني : احسنتم لملاحظاتكم ولقلمكم سماحة السيد .. لكن نحن نمر في العراق ضروف صعبة جداً والعراق بحاجة الى ...
الموضوع :
العراق بوصلة العالم
فيسبوك