المقالات

بيان ((المهندس) والرد المناسب 


محمود الهاشمي

 

لم يكن بيان نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس بشأن استهداف مواقع الحشد الشعبي بالمتعجل ، بل جاء في الوقت المناسب ، ومن الحكمة والشجاعة، ان يصدر مثل هذا البيان ، بعد سلسلة اعتداءات على ابناء الحشد الشعبي وفي مواقع مختلفة من البلاد ، وسواء كان عدد ضحايا الاستهداف قليلاً او اكثر فان مثل هذه الاعتداءات تمثل تجاوز اً على هيبة  القوات المسلحة العراقية عموماً وليس لصنف دون اخر .

البيان كان متوقعاً – تماماً – ولم يصدر الاّ بعد سلسلة الاعتداءات والتي ربما ستستمر بل وستزداد بعد  ان أطمان الامريكان من صمت الحكومة العراقية، ومن صمت  الوزارات الامنية صاحبة الشأن، فكان الاجدر بوزارة الدفاع ان تعاجل باخذ الاجراءات اللازمة والاعلان عن الجهة التي قامت بالاعتداءات، باعتبار ان قرار مجلس النواب بشأن الحشد الشعبي واضح وجلي ولا غبار عليه وباجماع اعضاء مجلس النواب بما في ذلك الرئيس ونوابه بان قوات الحشد جزء من المنظومة الأمنية.. كما على وزارة الداخلية ايضاً ان يكون لها رأي واضح، خاصة وان الاستهداف الاخير لمعسكر الصقر، هدفاً للحشد وقوات الشرطة!!.

ثم اين هو موقف (القائد العام للقوات المسلحة))؟

أليس الضحايا هم اؤلئك الذين خاضوا معارك التحرير وطهروا البلد من دنس الارهاب ، واعادوا للدولة سيادتها وللقوات الامنية هيبتها؟.

لا يمكن القبول او السكوت عن امر جلل مثل هذا ، بأن تطال الاعتداءات الامريكية ابناءنا ، وتحرق مخازن فيها ذخيرة ليوم قد يعز به العتاد ضد الارهاب! ان البيان الذي صدر عن المجاهد ابي مهدي المهندس لا يمثل شخصه، بل يمثل صوت الشعب العراقي بكل عناوينه واسمائه، فهؤلاء ابناء العراق ، ونداء المرجعية وشرف الامة الذين كانوا ومازالوا عنواناً لاحترام قيم الاسلام ، والاستجابة لنداء الله الذي اطلقته بفتوى الجهاد الكفائي..

ان من اصدر البيان، لم يكن من مسؤولي الغرف والصالات المبردة بل ابن سوح المعارك، وابن المرابطين على خطوط النار، وعنوان للجهاد والتضحية ، ينام ويصحو في بزته العسكرية، وسادته صناديق العتاد ونشيده ازير الرصاص وعطره غبار المعارك . شاء الله ان يجعل النصر على يده ويد اخوته المجاهدين..

لا يمكن السكوت له ، وهو يرى رجاله الذين صنعوا النصر يتعرضون للموت والاعتداء..

لقد ابتدأ بيانه بالاية الكريمة ((فمن اعتدى عليكم فأعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم)) وهذا دليل ان الرد لا يتعدى حدود الرد بالمثل، وان كنا نرى في وجود قوات اجنبية على ارضنا مساس بسيادة الوطن!

ان كل ما أورده البيان هوتبيان لحجم الاستهداف الذي طال مواقع الحشد الشعبي وللسلسلة الطويلة من الاعتداءات والتجاوزات على العراقيين وعلى قواتنا المسلحة  وهي تخوض غمار المعارك ضد الارهاب.

نحن نعلم ان القضاء على الارهاب قد ازعج الامريكان واعوانه في الداخل والخارج، حتى ان رئيس الوزراء السابق د.حيدر العبادي اكد ان ليس في اجندة الامريكان خوض المعارك مع (ادعش)!

ان الامريكان قد استلموا الرسالة (جيداً) وليس للعراقيين ان تنطلي عليهم (لعبة) ان اسرائيل وراء الاعتداءات فبالنسبة لهم ان امريكا واسرائيل واحد، وان منح الامريكان حرية السيطرة على اجواء العراق هو من جعلهم يمارسون الاعتداءات، وكما ورد في البيان (ان ما يجري الان من استهداف لمقرات الحشد الشعبي امر مكشوف لسيطرة الجيش الامريكي على الاجواء العراقية عن طريق استغلال رخصة الاستطلاع) ولنسأل: من منح الامريكان رخصة الاستطلاع والتشويش حتى على طيران الجيش؟

ان خاتمة البيان (ان المسؤول الاول والاخير عما يحدث هي القوات الامريكية وسنحملها المسؤولية اعتباراً من هذا اليوم؟!

ليعلموا ان المعلومات المتوفرة لدى قيادات الحشد الشعبي باتت كافية لتحميل الامريكان المسؤولية ، وستكون لنا جولات معهم ، فان قواتهم التي كانت تزيد عن (150) الف مقاتل ومتكاملة الصنوف قد ولت مدبرة ذليلة تحت ضربات رجال المقاومة عام 2011 ، فما ستصنع الان ؟ ان شباب الحشد ومن تبعهم من فصائل المقاومة هم من ذات (الخميرة) التي لا ترى في الموت الا سعادة والعيش مع الظالمين الا برم ، فاستعدوا ايها الامريكان لصولات الرجال، ولسنا معنيين بمن صمت او سكت، فأوامرنا يفرضها علينا ديننا ووطننا، وبه نستعين ومنه النصر ان شاء الله.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 72.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك