المقالات

أجيبوهم (نعم ) كما اجبتوهم بفتوى الجهاد !


المرجعية تنتخيكم (هل هناك أفق لحل مشاكلنا )؟
أجيبوهم (نعم ) كما اجبتوهم بفتوى الجهاد !

محمود الهاشمي 


ليس هنالك من امة في العالم المتقدم لم تواجهها تحديات كبيرة ،قد يصعب تصوُّرها ،لكنها لم تستسلم ،فيما ظلت تكدح وتعمل حتى كان لها ماتريد وفِي بلد ربما في تقديرنا خالً من الثروات ومن موقع مهم ،وقد يكون مبتلى بالهزات والبراكين ونقص في أمور شتى !!
الشعب العراقي يتساءل عن مصيره وعن مستقبله ،وسط دولة تعج بالفساد والفسوق !!
والمرجعية تساءلت وكأنها على لسان شعبها (هل هناك من أفق لحل مشاكلنا ومن موعد لذلك ؟) هذا السؤال نحن مشمولون به جميعاً ،ومعاناتنا واحدة ،وحتى من امتلك مايسد به حاجته يحتاج ان يطمئن على مستقبل أسرته ووطنه !!
صيحة المرجعية ضد من ؟ اذا كانت موجهة للشعب فالشعب غارق في همومه وينظر الى من يحل مشكلته ،ويكذب من يقول انه هو من انتخب (هؤلاء الفاسدين ) بل عزف عن الانتخابات ومن شارك فهم أنصارهم والقليل ممن دفعته العادة للمشاركة!!
واذا كانت الصيحة موجهة الى طبقة السياسيين فقد جعلوا اصابعهم في اذانهم واستغشوا ثيابهم واستكبروا استكبارا !!
واذا للإرادات الدولية المتنفذة في بلادنا فهؤلاء 
غير معنيين بالبلد فلا الارض ارضهم ولا الشعب شعبهم مهما صدقت نياتهم او كذبت !!
فإذا اصحاب العقول يتساءلون عن النبأ العظيم (الثورة)والأكاديميون يتساءلون ورجال الدين يتساءلون والاغنياء والفقراء وبعض السياسيين الغارقين بالفساد يتساءلون اذن من الجاني وهل عجم علينا الامر وبتنا لا نرى ولا نسمع ؟؟
ان بداية اي تحول ينطلق من (النقمة) والتي تسمى في ادبيات السياسة (الاحتجاج )،وهذا الامر له طريقان الاول ان ينفجر ويتحول الى ثورة وتغيير والبدء بمحاكمة الفاسدين والإتيان بمشروع وطني والثاني ان تستفيد منه إرادات دولية لتحركه وفق مخططاتها كما حدث بالربيع العربي الذي انتهى بالمحتجين الى واقع اسوء رغم ان ظروف التغيير كانت حاضرة !!
التغيير يحتاج الى شجاعة وان لاتتداخل الأصوات وينفرط العقد ،وليس الى بكاء وعويل 
(وقديما قال العرب البكاء يبطل الثأر ) 
والتغيير يحتاج الى لملمة الشتات ،والابتعاد عن التهم المتبادلة ،فان التصنيف هذا علماني وذلك إسلامي وآخر عرقي الخ لايصنع تغييرا ،فالحمل ينهض به الجميع .
واهم مافي الامر ان نثق ببعضنا وبتأريخنا وبأننا قادرون على مواجهة الصعاب !!
الذي يقرأ تاريخ امريكا يعجب ان هؤلاء الذين فروا من الحروب الأهلية والصراعات الاثنية الى ارض غريبة وهم شتات لاتجمعهم لغة ولا دين ولا لون ولا تاريخ مشترك ولا ولا الخ استطاعوا ان يصنعوا دولة بهذا الحجم والقوة ؟!
واذا قرأت التجربة الصينية ستجد العجائب والعجائب من بلد تناهبه الاستعمار وأماتت أعصابه المخدرات وحكمته القبضات الحديدية 
وأقل نسبة من الموت تجتاحه تقتل 80مليون نسمة ان ينهض وان يصبح عنوانا كبيرا للتنمية والتقدم ويرقص مع الكبار ومثله الهند الذي كان الى حد قريب يعلب موتاه ويبيعم للعالم لغرض الدراسة الطبية والجراحة ان يصنع هذه التجربة العظيمة وحيث تذهب في بلدهم تجد (صنع في الهند ) !!
لقد شارك اعلامنا في مأساتنا وصنع غربة بين العراقي ووطنه ،فلا ترى ولاتسمع غير الشتيمة للوطن ولترابه ولنخيله وأشجاره ولمائه حتى بات المرء يفر الى المجهول دون هدي وبات الانتحار حدثا عابرا والطلاق حدثا عابرا ،أفقدنا الاعلام ثقتنا بنفسنا ،حتى ان شابا حمل حفنة من تراب وبصق عليها !!
لماذا لم يشاركنا الاعلام في مشروع صناعة الوطن ؟لماذا يطالعنا بالاسوء من السياسيين وهم يتشاتمون فيما بينهم وكأنه صراع ديكة؟
هل هذا هو الوطن متمثلا بهؤلاء ؟
اخر ما طالعتنا به احدى القنوات ان هناك شجرة خبيثة !!خشية ان تعم الخضرة البلد ،ولمجرد ان هذه الشجرة تحملت حرنا وبردنا وملوحة التربة وأهمالنا !!
لايكفي ان نلعن الظلام ،ولايجوز ان نقول ان قدر العراقيين ان تحكمهم هذه الثلة الفاسدة 
فبدلا ان نلطم وجوهنا أسفا وندماً نحتاج ان نلطم وجوه الفاسدين !!
لماذا (ليس هنالك من أفق لحل مشاكلنا؟)
الم تكن فتواكم ايتها المرجعية الرشيدة هي التي حررت الارض والإنسان ؟
أيهما اصعب الارهاب ام الفساد؟ هل يجوز ان نعيش هذا البؤس وانتم فينا ؟
السلام على العراقيين أينما حطوا وكانوا والسلام على ماء العراق ونخله وترابه 
السلام على المنائر المذهبة والقصائد الثائرة والعمامة الشامخة والأقلام الغاضبة ،،السلام على الشباب والكبار والصغار والنساء والأطفال !!
هذا وطننا نحبه حتى الموت ونعشقه حد الجنون وكما يقول الشاعر (قالوا تسافرُ؟
قلتُ (لا) 
قالوا ؛- ستشقى !! قلتُ اهلا بالشقا
وطني حبيبي في المسرة والبلا!)

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك