المقالات

لم تستقم الرعية كما أمرت !


خالد القيسي

 

أغلب ألعراقيون متحمسون للتغير ، ويقبلون بأي زعيم يحكمهم ، عسى أن تتبدل أحوالهم إلى ما يطمحون أليه، ولا تتبدل قناعاتهم بمن يأتي ، وألمتداول بين فئة من ألناس سابقا ، كنت أسمع منها ( أللي يتزوج أمي يصبح عمي ) ، ما يتطلعون إليه حاكم عادل نزيه ، يلبي تطلعاتهم ألبسيطة.

ألامل لم يقطع لديهم ، رغم ألإبطاء وتسرب أليأس الى ما يأملون أن يتحقق ما يدور في خلدهم وما يرجون في نفوسهم ، من قيادة صالحة وإدارة نافعة ، حسنة التدبير وألتصرف بالمال ألعام .

ظهر ألمخفي لدى ألبعض وبصورة غير طبيعية في تبدل ألمزاج ،وذهب ما يقولونه بألأمس ، بعد ما حصل في نيسان 2003 ، ضعف حكومات سياسية متعاقبة، فضعف ألعدل وألقانون ، ولم تستقم الرعية كما أمرت ، فساء ألتدبير وإنتشر ألتدمير، وساد الفساد .

تمترس أصحاب ألوجوه ألجديدة ألتي تأتي بها ألانتخابات بعد كل أربع سنوات ألمشاركة في ادارة شؤون البلد ألادارية وألسياسية ، بالخندقة ألطائفية أو لحسابات شخصية وكل يرفع رمحه ، ويرمون به البلاد ، فدمى جسمه وتقطعت أوصاله ، وبهذا ألمنطق ساد حكم ألرغبات وألاهواء وعم ألفساد ، رغم ألإنتخابات ألمتعددة تأتي بزعامات مختلفة ، أوصلت ألناس الى ألكفر بألتغيير ألذي ينشدونه .

عام 1958 تموز ، ولدت ثورة التغيير، فرح بها ألبسطاء وألمتعبين وكان قائد التغيير الزعيم عبد ألكريم ، ألرجل الذي تهمه مصلحة ألبلاد ومصلحة رجل الشارع ، كان جدير بحبهم وكثيرا ما ترى صورته معلقة في بيوت ألكثير منهم ، كان تأثيره وألثورة واضحا على مثل سني من الشباب ، وقويا على الفقراء لمآثره الكثيرة لهم وقاهم البلاء ورفدهم بالنعماء، وخاصة عندما مطرهم مطر السوء ولقى حتفه على يد متعصبين دون محاكمة .

شعب أغلبه لا يحب القانون أن يسود والعدل أن ينتشر ، يتفنن في اصطياد وإنهاء من حكم البلد بإخلاص ، ويحن على عودة جلاديه ، بارتفاع أصوات متعددة ألنغم تتغنى بنعم الجلاد ، مهوال ..قصائد ..خطب ..يا للعجب !! لم يتغير شيء في أحياء الفقراء، سوى اضطراب اجتماعي ، تعلوه اصوات الرصاص ، وانتهاك للقانون واحياء قيم منبوذة .

البعض يتبجح ويفتخر ، نحن مجتمع عشائري ، يريد ان يبقى بعيد عن المدنية ومجمع صحي خالي من سيادة مفاهيم مكروه عفى عليها الزمن ، لا يفارق الجهل والمرض والحصة التموينية ، رغم اننا في عصر النور والتقدم ومنظمات المجتمع المدني ، بل الحالة في تراجع مستمر ويفضلون ألعيش الممهور بتوقيع التهميش، وفرحة العدس في الحصة وهي المعنى والوجود.

حقيقة واضحة رغم فيها بعض التجني على فئة بعيدة عن هذا التصور والدليل ، لكنها الكثرة من جلبت البلاء والضر تشهد على الفساد في اصنافه المختلفة ،رضيت به ، لبست الخطايا ، وبعدت عن الوطن

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك