المقالات

الضد النوعي ..!


باقر الجبوري

 

يقول عن السيد السيستاني انه صامت في سرداب بيته لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم، ولا أدري فمن القائل (( بحت أصواتنا )) ؟!

ولو كان ساكتا كما يقولون فكيف (( بح صوته ))، يصرخ فلا يسمعون، أو يسمعون فلا يلبون ..

في الماضي سجل التاريخ لنا ، أن الناس (( الضد النوعي )) انفسهم كانوا يقولون ان أمير المؤمنين سكت عن حقه في الخلافة حتى قال قائلهم بوجهه (( الساكت عن الحق شيطان أخرس ))، ونعيد السؤال فلماذا قال لهم (( قد ملأتم قلبي قيحا ))!

الخلل ... بالمستمع، من جماعة (( بيوتنا عورة ... شعلينا ... معلينا ))، أم ... بالناطق؟!

الذي قال (( ما جاع فقير الا بما متع به غني ))، ويقصد المجتمع الغني وليس الحاكم فقط، والذي قال كذلك ان رسول الله وصاه بالخروج لطلب الحكم (( لو )) خرج معه (( 40 )) من اصحابهوأصحابه ... لم يخرجوا ...

نفس المجتمع (( الضد النوعي )) الذي نتكلم عنه وقف سابقا يشتم الإمام الحسن أبن علي عليه السلام حينما قبل بالصلح مع معاوية حتى وصل الأمر بأحد المقربين منه أن يسلم عليه بقوله (( السلام عليك يامذل المؤمنين ))!

مع ملاحظة انهم تآمروا مع معاوية لترك الامام الحسن وسط المعركة يلاقي ما لاقاه الامام الحسين عليهما السلام من بعده بمعنى (( علاسة )) ...

اليوم يريدون ان يخرج الحسين (( المرجع )) من جديد، حتى إذا ما تظاهر وطالب واستنكر وشجب

عادوا الى بيوتهم ليلتحفوا تحت عنوان (( بيوتنا عورة ))، او أن اتركوه فما حن أعجمي على عربي

أو إن أيران تحركه، أو يريد ان يرمي (( ولد الخايبة )) بمعاركه الطائفية!

التهم كلها جاهزة وبالسليفون،/المرجعية ترى بنور الله ولا تنقاد لكلام الجهلاء!

احذروا فهذا هو مجتمع (( الضد النوعي .... ))، مجتمع أموي أو عباسي فلا فرق؛ ولكن بثوب شيعي..!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك