المقالات

ألدراما ألمحلية في رمضان


خالد ألقيسي

 

في العودة إلى ملف المسلسلات الدرامية والكوميدية ألعراقية ألمتواضعة شكلا ومضمونا، نجد هنالك عجز واضح في تقديم عمل جيد يفند الظواهر ألسيئة، ويعزز حكم القانون والمواطنة والمساواة والتسامح وأللا عنف، أو حتى التي تصنف كوميدية من برامج ومسلسل متهافتة وتافهه ولا تسعد أحد، وإنما تغير القناة إلى أخرى هو ألحل ألأفضل لتجنب ما هو رديء ولا يستحق المشاهدة .

واقعنا فيه محطات تستحق ألمعالجة والمحاكات في انتاج رصين يغني عن ألمتردية والنطيحة، وفي المقارنة مع ما يطرح من نشاط درامي خليجي عربي، تكون المحصلة لا شيء يعد ويذكر.

واقع الدراما العراقية يسوء سنة بعد أخرى، وأصبحت ظاهرة تواجدها المهلهل وألمتداعي صفة دائمة للسطحية والسذاجة، لا واقعية ولا دراما ولا هي كوميدي

ألعام 1980بداية إنحدارألفنون بمختلف ألوانها، مع اشتعال بداية ألحرب ألعراقية ألإيرانية ألتي القت بظلالها على ألوضع العام والحياة، وتحول الجهد كله ابتغاء رضا أحلام الطاغية وتمجيد نزواته المدمرة! وما خلفته من مآسي وظرف إقتصادي صعب وتداعيات لسياسة هوجاء أنتجت حروب عبثية متعددة، تجسدت في حرب الثماني سنوات القاسية، غزو الكويت، الخليج الاولى، والخليج الثانية، التي هوت بالكثير من القيم والاخلاق وعصفت بالكثير من التقاليد والسمات القِيًمية.

هذه الحروب المتتالية التي إفتعلها بطل الهزائم ونزيل حفرة العار، أطاحت بسمات ألاخلاق الى كثير السوء من لم يألفه مجتمعنا بهكذا حجم وسعة، سرقة السيارات والبيوت، مظاهر القسوة، ألفساد وإجرام سرى في عروق ألبلد وقطعه أوصال.

الموروث في ربع قرن بقى على حاله رغم التغيروما حدث في نيسان 2003، ولم تستطيع الحالة الجديدة تغيير ما إكتسبه البعض، بل زِيد ألطين بله بالفساد الذي تنمر وأ’ستعصيه حله وإستئصاله .

غدت أرض ألبلد ساحة مفتوحة للعنف والتصفيات ألطائفية، وسوء ألإستيلاء على أرض الدولة وممتلكات ألغير، وبرزت ألعشوائيات لتشويه المدن ومعلمها ألأثرية وزواياها ألجميلة .

في ظل هكذا زمن صعب، قدر لبعض المعنين بالشأن الفني أن يقدم ما لا يسبر غور الواقع والشارع بما لا يقنع ولا ينفع، بتقديم أعمال هابطة وتافهه !! مثل حامض حلو تحديدا (خطاب متشنج رديء بين ألام وولدها لنصائح باهتة عدا اللهلوبة الزوجة بما تقدمه لتجميل صورة المشهد، ونتابع الانحدار في الفيترجي، وألإساءة الى مهنة ألطب، وحوار سمج لا قيمة له في لمة ألاربعة بالمقهى) .

شلع قلع .. والعرض حال، دوامة أخرى على شاكلت (مج ومر) وهي لا تتعدى محاولات بائسة في حوارات متدنية ومشاهد فاقدة للحياء مستخفة بالمشاهد، بعدت عن القصد السامي وكثرت زلاتها وعم جهلها.

نطرح هنا عدة تساؤلات إزاء ما قدم في أجواء رمضاية من هنات اتسمت بالتساهل السريع في معالجة ألقضايا المطروحة،لا معلومات مفيدة وحتى ترفيهية، وإنما قصور في فهم المعالجات ألدرامية لواقع إختلطت فيه مفاهيم الفرز بين المقاوم وألإرهابي، وألفاسد والنزيه، والجاهل والمثقف، لتبقى عيون المتلقي في حيرة وغفلة عما يراد به .

نريد عملا نحبه بعيد عن التهريج، نتشوق رغبة لمتابعته، وحجة ينتفع بها، ينال الرضى وتعاد به ثقة ما أ’حتجب عن ألأبصار مدة طويلة من الزمان .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك