المقالات

يوم ألقدس الشريف ألعالمي


خالد ألقيسي


في يومك ياقدس..يا مدينة السلام 
يقاوم الظلم وينتصر الحق
تباركتي من انشودة على الافواه
في كل عام يتجدد الامل عندما ينظم ألوف المسلمين في انحاء المعمورة في تظاهرات حاشدة لنصرة القدس الشريف ، وإعادتها الى أهلها بمطالبات واسعة تدق على رؤوس الصهاينة والامريكان الذين أصابهم حقدهم الاعمى لإنهاء شريان حياة العرب والمسلمين .
ما تعنيه مدينة القدس والتي تحوي المسجد الاقصى للمسلمين من انوار خالدة لتاريخ حي في ضمائرنا ونفوسنا فهي أولى القبلتين وثالث الحرمين ومن مسجدها أسرى نبينا الكريم الى الملاء الأعلى.
تعاونت عليها ارادة ألشر رغم ما تعانيه من ظلم واضطهاد من احتلال بغيض من المخبول ترامب وحلفاء الصهيونية آل سعود سنة الوهابية والكيان الغاصب لأرض فلسطين في تهويدها وجعلها عاصمة للدولة اليهودية.
ما حدث كشف موقفان لواقع مؤلم..مواقف الدول العربية المبطنة والداعمة لاسرائيل وهو من أوصلنا الى الحال الذي نحن فيه .. وتلك التي تقف ضدها في تقديم يد الدعم ومد العون ظهرخلال يوم الغضب في مساندة الشعب الفلسطيني في دفاعه عن وجوده وأمنه بسبب التطورات ألاخيرة الناجمة عن تحول موقف الولايات المتحدة المعطل الى فعل لنقل سفارتها من تل أبيب الى القدس.. 
نحتاج الى مواقف أكثر جرأة من التضامن اللفظي والمؤتمرات التي لا تغني ضد اجراءات وصفقات الرئيس ألامريكي وما يسمى صفقة القرن وان كنى الحلقة الاضعف وهذا اضعف ألايمان .
فاذا تحول هذا الاعلان الى حقيقة وطبق يعني اطلاق رصاصة الرحمة على المفاوضات في حل الدولتين لارضاء الطرفين عندما اعتمد ترامب القدس عاصمة لاسرائيل.. وعاد قطاع غزة مشعلا وحيدا للمنازلة والاحتجاج بشعل ألاطارات واطلاق الحجارة التي ترد بالرصاص المطاط والغاز المسيل للدموع من قبل ألشرطة الاسرائيلية وسقوط قتلى باستخدام الرصاص الحي من قبل جنود ألاحتلال ..اضافة الى ما نفذه الطيران الاسرائيلي تجاوز الحد في سلسلة من الغارات ضد القطاع في القتل وتهديم بيوت أهله العزل.
ايصال ألصوت الفلسطيني لالغاء القرار.. بمساهمت ألامم المتحدة في التوجه بدعم الحق ومتبنيات النهج السليم في ادارة السلم في الشرق الاوسط .. ورفضه بمساندة شعوب منظمة مؤتمرالتعاون الاسلامي .. وقادة الاتحاد الاوربي ..اشارة طيبة لتدارك الخطأ الذي وقع فيه ترامب لأغراضه السياسية وألانتخابية ووعوده الخائبة.
في ظل هذا الحراك نسأل متى تتحرك السعودية التي تدافع عن السنة وتعتبر مرجعيتهم؟ وأين دويلات الخليج التي تفتعل أزمة مع ايران وقطر وحصار اليمن بلغ ذروته ؟ بل متى يتحرك الازهر؟
رغم المصاعب والمحن التي نواجهها في الوطن العربي المشتعل التي هي من صنع هؤلاء المحسوبين على العرب وتقصير البعض ألآخر.. وخاصة ما يعانيه قطاع غزة من حصار جائرسياسي واقتصادي عربي وصهيوني يعرقل تقرير مصيره ..تبقى منازلة أبطال وشهداء الحجارة الذي في صمودهم سر رفعة استمرار سماع الحق الفلسطيني في ارجاء العالم والوقوف معهم .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك