المقالات

تزامنا مع سقوط الدكتاتورية ..الى من يمجد بنظام البعث المنحل


ميثم العطواني

 

تمر علينا اليوم، الذكرى السادسة عشر لسقوط نظام البعث، وذلك عندما إحتلت القوات الأميركية بغداد في التاسع من نيسان عام 2003، وسيبقى هذا اليوم خالدا في نفوس العراقيين جيل بعد جيل، حيث عبر الشعب العراقي عن سعادته بإسقاط تمثال صدام الجاثم في ساحة الفردوس كرمز دال على سقوط نظامه، وذلك لما كان يمثله لهم من ديكتاتورية وتفرد في الحكم، النظام الذي حكم بالنار والحديد وانهك البلد من خلال زجه بحروب طاحنة حرقت اليابس والأخضر معا، ولن يكتف بآلة الحرب التي يعشقها، بل وضع الى حانبها آلة الإعتقالات والأعدامات، وكان مصير مئات الآلاف من الشباب المثقف الواعي هو الموت اما في جبهات القتال أو في السجون والمعتقلات السرية، وإذ ما اردنا الحديث عن تلك الجرائم فانها لا تعد ولا تحصى، وبعد ان إعتاد على اراقة الدماء وانتهاك الحرمات، وصل به الحال ان يتمادى وينفذ جريمته الشنعاء بإعتقال آية الله العظمى فيلسوف العصر المفكر السيد محمد باقر الصدر رضوان الله تعالى عليه، ومن ثم إعدامه وأخته العلوية الطاهرة آمنة الصدر رحمها الله، ومن هنا فتحت سجلات الموت التي دون فيها إعدام عشرات الآلاف من الأبرياء لا لشيء يذكر سوى حبهم لآل بيت النبوة عليهم السلام والتمسك بهم والسير على نهجهم، لقد تفنن النظام أنذاك حتى بطرق الإعدام، فمنهم من اعدم بواسطة التفخيخ ولن يجدوا له أي أثر، ومنهم من تم تذويبهم في مادة (التيزاب)، وآخرون تم تقطيعهم بواسطة (الثرامة)، جرائم يندى لها جبين الانسانية، وترفضها جميع القيم والديانات والمبادى، واستمر في تماديه لتطول جرائمه المرجع الناطق آية الله العظمى السيد محمد محمد صادق الصدر رضوان الله تعالى عليه، حيث خطط لجريمة إغتياله بعد ان هز اركان السلطة وأرعبها عندما تحدى النظام من على منبر الكوفة وقال: "كلا كلا للظالم"، و "نريد.. نريد اطلاق سراح السجناء.. فورا.. فورا.. فورا".

جرائم النظام السابق لا تعد ولا تحصى، توزعت على جميع فئات وأطياف الشعب العراقي، وطالت مدن لتشهد ابادة جماعية، لن تتوقف عند مجزرة حلبجة التي راح ضحيتها الآلاف من النساء والأطفال والشيوخ، بل امتدت لتطول مدن الوسط والجنوب في أحداث الانتفاضة الشعبانية المباركة، تلك الملحمة التي سطر من خلالها الثوار أروع أنواع البطولة والتضحية لرفض الذل والخنوع.

وبعد كل ما ذكرناه، والذي لم يكن إلا غيضا من فيض، إلا ان هنالك بعض المنتفعين يقارن بهدف التمجيد بين حكومة البعث المنحل والحكومات المتعاقبة بعد النظام السابق!!.. نعم نقولها بصوت عال، الاخفاقات ترافق الحكومة على مدى أربعة دورات متعاقبة، ولكن لم يتخذ العلماني اياد علاوي قرار يقتضي بموجبه التشدد على منع ممارسة الطقوس الدينية، ولم يصدر الإسلامي ابراهيم الجعفري تعليمات للقضاء على انتشار مخازن بيع الخمور والنوادي الليلة، ولم يقوم نوري المالكي وجميع مقاليد الحكم بيده بإعتقال او اغتيال المرجع الشيخ بشير النجفي عندما وجه بعدم انتخابه، كما لم يخطط حيدر العبادي للتخلص من مرجع الأمة السيد علي الحسيني السيستاني عندما افتى بأن "المجرب لا يجرب".. أتعلمون ان هذه الأحداث لو دارت في عهد حكم البعث المنحل، لقتل أكثر من نصف العراقيين، ودمرت محافظات الفرات الأوسط والجنوبية عن بكرة ابيها، هذا هو واقع الحال ويأتي الجهلة والمنتفعين ويمجدون بالنظام الدكتاتوري من حيث يعلمون او لا يعلمون .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك