المقالات

عبد المهدي ومستقبل العلاقات العراقية الإيرانية..


لازم حمزة الموسوي 

 

مامن شك أن ريادة القيادة واضحة بكل تفاصيلها في شخصية رئيس الوزراء السيد عادل عبد المهدي،

لذلك فإن اطر التوافق والتعاون وعلى شتى الأصعدة كانت جديرة باهتمامه من خلال زيارته الرسمية الاخيرة إلى طهران وبحثه سبل التعاون المشترك ، مع المسؤولين في جمهورية إيران الاسلامية، ومايجب ان تبنى عليه مستقبلا العلاقات الدولية .

اذ انه دعا إلى ضرورة فتح صفحة جديدة قوامها التفاهم والتعاون البناء بعيدا عن لغة الحرب والتكتلات والتحالفات الإقليمية التي تروج إلى الحرب والعدوان ، واقعا هي لا تخدم سوى أطراف خارجية وإن موقف كهذا هو المطلب الأساسي الذي سيسهم في إرساء قواعد المحبة والسلام ما بين أبناء المنطقة وبالتالي ستسفر عنه المزيد من التفاهمات والاتفاقيات التي ستصب في مصلحة شعوب المنطقة ،كما ويجعلها قادرة لان تنهض بمهامها الموكلة إليها .

ان العمل الهادف والمثمر بهذا الخصوص لهو السبيل الوحيد القادر على درء الفتنة والتدخل السافر في الشؤون الخاصة والعامة من قبل بعض الجهات المغرضة !، التي يغيضها كثيرا ان تجد الجميع على مستوى رسمي وجماهيري قد اتفقا على إنه لا مجال ولا شرعية في التدخل فيما يخص العراق وشعب العراق ،وكذلك الحال بالنسبة لبقية دول الشرق الأوسط بشكل عام ،ودول الخليج بشكل خاص .

لكن هذا في واقع الأمر يستوجب موقف حازم يتصدى لكل المؤامرات التي تحاك ضد مصالح وإبعاد منطقتنا العربية والإسلامية والتي هي صمام الأمان الذي يعول عليه في حفظ ما يجب حفظه من اجل منطقة عسير على الإرادات اختراقها لا سيما وأنها غنية بطاقاتها المادية والبشرية مما جعلها محط أنظار دول يحلو لها ان تقوم بدور التدخل والاستغلال ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك