المقالات

الرقص على جراح الشعب .. عودة الأتحاد العام لنساء العراق أنموذجا


ميثم العطواني


عناوين شتى، خلفت جراحا في جسد العراق والعراقيين، تفنن النظام السابق في إعدادها، وبمجرد ذكر اسماءها تثير في نفوس العراقيين ذكريات اليمة، وحساسيات ذات طابعا سلبيا خلفها البعث تحت شتى المسميات، وما الأتحاد العام لنساء العراق إلا أنموذجا لتلك المؤسسات الذي يسعى البعض الى إعادته، حيث تفاجئنا حقا بأن هنالك من يسعى جاهدا لعقد مؤتمرا لتأسيس الأتحاد العام لنساء العراق، ذلك ما أخبرنا به صديق رائع وجهت له دعوة للحضور بهدف الترتيب للإعلان عن موعد المؤتمر التأسيسي بعد الأنتهاء من الترتيبات اللازمة .
تلك العودة الغير مرحبا بها لهذا الأتحاد، تم التخطيط لها بشكل كبير ، والتي حصلنا على ما يؤكد ذلك من خلال مصادرنا على نسخة من البيان التأسيسي الذي جاء في مطلعه، ان "الاتحاد العام لنساء العراق منظمة نسوية فاعلة ولها قوة كبيرة في المجتمع العراقي، منحها النظام السابق دعماً كبيراً لتوطين دعائم نظامه، واليوم اهملت هذه المنظمة بذريعة انها تمجد النظام وتدعو لافكار حزب البعث المنحل، والحقيقة اننا ندعو الدولة العراقيه للاهتمام بها واعادة هيبتها في الساحة العراقيه بعيداً عن افكار حزب البعث وان تتماشى مع العملية السياسيه وتخدم واقع المرأة العراقيه الذي يعاني من مشكلات خطيرة، وعند الموافقة ستعاد المقرات القديمة ولو بواقع نصف العدد وتطلق الاموال المجمدة تحت رقابة الدولة وتسلم الى قياديات الفروع لاستثمارها بمشاريع تطور واقع المرأه وتثبت شخصيتها المعنوية امام تحديات الواقع المرير"، ولا نعلم من الذي يقف وراء إعادة منظمة فاعلة ولها قوة كبيرة في المجتمع العراقي منحها النظام السابق دعماً كبيراً لتوطين دعائم نظامه، وهذا أعترافا واضحا وصريحا بحسب البيان التأسيسي .
كما أضاف البيان "اننا اليوم نسعى لاعادة هيبة الاتحاد العام لنساء العراق الجديد، وقد فعّلنا ألياتٍ عمليه بتوزيع المناصب القيادية وتشكيل اللجان الكامله التي تماشي تشكيلات الدولة على عموم محافظات العراق"، وهنا السؤال الذي يطرح نفسه، هل أن السعي لإعادة هيبة مؤسسة من مؤسسات البعث البائد قد جاء من الظروف التي يشهدها البلد وعلى وجه الخصوص عودة الأميركان للعراق والسعي لإعادة عصابات داعش والبعث اللذان يمثلان الأرهاب في العراق؟! .
ويبدو أن القائمين على هذا المشروع الخطير يقدمون مغريات كبيرة من خلال وعودا قد تعجز الدولة عن تنفيذها، حيث عاهد المؤسسون والهيئة الادارية لهذا التشكيل المزمع الأعلان عنه "ان لاندع امرأةً تشكو شكوى واحده من وظيفةٍ او رزقٍ او مرض او تعليم او عوز او تسلط ذكوري ظالم"، وهذا ما عجزت عن تحقيقه الدولة حتى خلال دورات الحكومة السابقة التي شهدت ميزانيات أنفجارية!!ّ 
وختم المؤسسون بيانهم "ستكون مرجعيتنا الرشيدة خير سندٍ لنا وحشدنا الشعبي المبارك وقواتنا المسلحة الباسله"، وهذا الأدعاء المضحك لا يمكن تمريره في أي شكل من الأشكال، ولا ينطلي على أبناء الشعب بكافة مكوناته، لأن المرجعية والحشد الشعبي والقوات المسلحة أول الرافضين لعودة مسميات سأم الشعب منها .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك