المقالات

متى يسدد النظام القائم فاتورة القضية الفيلية؟!


طيب العراقي

 

كنا قد توصلنا في مقاربة سابقة، الى أن الأنظمة الديكتاتورية، تطحن الهويات الفرعية والانتماءات بجميع أشكالها؛ لتصهرها في شخص الزعيم وحزبه، إذ لا يمكن لحملة الفكر الشمولي أن يتصورا؛ وجود هوية غير هويتهم، وفي العراق جرى على قدم وساق وطيلة 40عاما من الحكم البعثي، تغييب الهويات الفرعية، لصالح هوية الحزب وقيادته، وكنا نسمع بأستمرار شعار "اذا قال صدام قال العراق"..بمعنى أنه طان محرما على أي رؤية أو فكر أو ثقافة؛ أن تعبر عن نفسها، وفقط كان مسموحا للثقافة البعثية أن تسود.

كان تغييب الهويات الفرعية يجري بتخطيط خبيث متقن، وكان ينفذ من قبل أجهزة الدولة البعثية جميعها، وكل حسب تخصصه، لكن الإقتلاع من الجذور بالتهجير والقتل والتشريد، كان تخصص الأجهزة الأمنية القمعية، وبإسهام فاعل من قبل القوات العسكرية، التي تولت مهمة التهجير وسفك الدماء، وكان الفيليين ولأسباب معروفة؛ بعضها ديني مذهبي، وبعضها عنصري قوم،  يمثلون الهدف الدائم للسلطات البعثية.

 لقد كان ما كان في العراق؛ الذي زالت سلطته المركزية عام2003،وقتها تبين أن تشظّي الدولة احتمال قائم، وفور الإطاحة بصدام حسين؛ كانت هناك مخاوف من احتمال؛ عودة البلاد إلى «مكوناتها الأساسية»، كردة فعل منطقية لسياسات التهميش والإجتثاث، وكان متوقعا أن ينتقم المهمشين والمجتثين من شانئيهم، بل كان متوقعا أن تحدث مجازر، يصاحبها ظهور أشكال جديدة من الولاءات والانتماءات، بما يعكس نسيج المجتمع الحقيقي.

لكن الفيليين لم يتصرفوا على هذا النحو قط، فعلى الرغم من ان الأجواء كانت مهيأة الى ذلك، إلا أنهم سلكوا الطرق الديمقراطية لتحصيل حقوقهم، والتعبير عن هويتهم الأثنية والثقافية، التي لم يغلبوها على هويتهم الوطنية، التي بقيت مقدمة لديهم وبمساقة كبيرة على هويتهم الفرعية، مع أنه بالعادة  وفور الانفكاك من ربقة الاستبداد، تظهر على السطح إنكفاءات المكونات الأثنية، نحو ذواتها بشكل لافت، خصوصا أن السلطة البعثية كانت قد أخفقت على مدى عقود، في إيجاد هوية وطنية جامعة تتسع لجميع الأطياف.

الحقيقة وفي ظل عدم حل القضية الفيلية من جذورها، من قبل النظام الذي أتى بعد الأطاحة بصدام حسين، لا يمكن الإطمئنان الى الأبد، الى أن المظلوم لا ينتفض رافضا الظلم، وسيكون إستمرار عدم حل القضية الفيلية حلا جذريا عادلا، مدعاة لحصول تغير دراماتيكي؛ في موقف الفيليين المظلومين تجاه النظام القائم، ومن المحتمل جدا أن لا يبقون كتلة صماء، بل سيعلنون عن أنفسهم في لحظة ما!

المقود بإعلان الفيليين عن أنفسهم، هو تحولهم من داعم للعملية السياسية والنظام القائم الذي أنتجته، الى خصوم حقيقيين لها، مع ما يتبع هذه الخصومة من تطورات، ستكون بالتأكيد ليست في صالح إستقرار العراق.

إن بقاء القضية الفيلية بدون حل ناجز، سيكون سببا لحصول صراع متفجر لا تحمد عقباه، ومن الممكن أن ينتقل الفيليين من الإيجابية الى السلبية بكل أبعادها، لأنهم مكون يريد إعترافا بوجوده على أرضه في موطنه التأريخي المعروف.

بذرة الصراع موجودة وكامنة، بانتظار لحظة الإنبات المناسبة، هذه البذرة تكمن في إهمال النظام القائم، وعدم تحركه نحو الفيليي؛ن مع أنهم تحركوا نحوه بخطوات واسعة، فقد كانت وفود الفيليين ما انفكت تعرض قضيتها على قيادات النظام القائم، التي حولت القضية الفيلية؛ الى ميدان لإستعراض المهارات العلاقاتية، مستغلة إياها أبشع إستغلال، مكتفية بالوعود العائمة على غيوم العملية السياسية، دون نتيجة حقيقية.

حصد ساسة ما بعد صدام حسين؛ كثير من المكاسب من الفيليين على حساب قضيتهم العادلة، ولقد آن الأوان لتسديد الحساب..!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك