المقالات

سيرحلون قريبا ولكن بلا وداع..!


طيب العراقي

 

منذ توجه أمريكا, لمحاربة "داعش" التي هٌزِمِت شر هزيمة, بعد فتوى السيد السيستاني, دار في خلدي السؤال التالي.

ماذا تهدف أمريكا من محاربتها لداعش وهي صنيعتها؟!

أول خطوة إتخذتها أمريكا, هي إلصاق تبعية داعش, بالحلف الرباعي(روسيا, سوريا , إيران و المقاومة), وقد أكد ذلك تصريح وزير الخارجية السعودي آنذاك، الذي قال "إن داعش صناعة إيرانية" ليتسنى لها توجيه الرأي العالمي ضد هذا التنظيم.

لم يحرك هجوم داعش, وإستيلائها على المحافظات الغربية والموصل, وتقدمها باتجاه بغداد, القرار السياسي الأمريكي لضرب ومحاربة هذا التنظيم، وبقيت أمريكا تترقب بتشف ظاهر سقوط بغداد بأيدي الدواعش.

لكن وبعد فتوى الجهاد الكفائي التي أطلقها السيد السيستاني،  وتراجع داعش أمام ضربات الحشد الشعبي, إتجه التنظيم الإرهابي للإنطلاق بإتجاه أربيل.

هنا؛ بدأت أمريكا بالتحرك لتجريم ومحاربة داعش, فأمريكا لها مصالح كبرى في أربيل, وهذه المصالح تستدعي بمقضى السياسة الأمريكية، أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بحمايتها, وهذا ما أكده الرئيس الأمريكي ووزير خارجيتها.

لكي تخرج أمريكا من الحرج, قامت بإنشاء حلف دولي لمحاربة داعش, حلف في ظاهرة يهدف لنصرة العراق وشعب سوريا, لكن في باطنه غايات أخرى, تهدف لرسم خريطة جديدة, لمنطقة الشرق الأوسط.

داعش تقاتل الحكومة السورية, وتقاتل الحكومة العراقية, إذا لماذا هذه الإزدواجية في التعامل, من قبل أمريكا بمساعدة حكومة العراق هنا, ونصرة المعارضة السورية هناك، ضد داعش وضد الحكومة السورية!

أمريكا؛ التي خرجت في نهاية عام 2011 من العراق خالية الوفاض, فبعد تضحياتها –حسبما تدعي- خرجت بدون أن تبقي لها قاعدة عسكرية, في الأراضي العراقية, ولم يبقى لها موطأ قدم, كذلك لم يبق لها أي ارتباط اقتصادي في العراق, وحتى عقود النفط, ذهبت في غالبيتها, لشركات صينية وماليزية وروسية.

بدأت أمريكا تخطط لإعادة الإنتشار في العراق, فأوجدت داعش, هذا التنظيم الذي ظنت أمريكا, من خلاله أنها ستتمكن من تنفيذ خطة بايدن للتقسيم, لكنها فوجئت بموقف السيد السيستاني وخلفه جحافل الحشد الشعبي، ذلك الموقف الذي قلب الطاولة وبعثر الورقة الأمريكية.

مع هذا التغير في الصورة, عادت القوات الأمريكية وبدعوة مشبوهة من رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، لتضع لها موطئ قدم, في العراق من جديد, ولكي تكون قريبة من الخطر المرعب بنظرها، وهو المد الشيعي والمتناغم عقائديا مع عدوها اللدود إيران.

بالحقيقة فإن أمريكا لم تقم بمحاربة داعش قط، ولم تعد الى العراق لسواد عيون العراقيين، بل قامت به لتنفيذ مخططاتها, بإعادة رسم خارطة المنطقة, وإعادة موازنة الكفة في ميزان القوى العالمية, الذي أثبت فيه الدور الروسي والإيراني علو كعبه, كما لوحظ في أحداث سوريا وأحداث العراق.

الأمريكان الآن في زاوية ضيقة جدا، ومجلس النواب في طريقه لأن يتخذ قرارا ملزمالحكومة عبدالمهدي بأخراج القوات الأجنبية من العراق، وسيكون من ضمن فقرات هذا القرار الذي يحظى بدعم شعبي واسع، أن ترسم وبدقة مهام القوات الأجنبية التي نحتاجها فعلا في الأستشارة والتدريب، وأن تحدد أماكن وجودها بدقة، وكيفية تحركها ووسائله، ويحدد تسليحها ايضا، هذا إذا كان المستشارين والمدربين يحتاجون الى تسليح حقا!

في الأفق أيضا؛ أن أي وجود عسكري أمريكي مخالف لهذه السياقات، سيعده أبناء شعبنا إحتلالا، وسيتعاملون معه من هذا المنظور..!

...................

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك