المقالات

محمد الصدر. .ثورة الفقراء

2863 2019-02-20

فراس الحجامي

 

بين بيوتات النجف القديمة وسراديبها خرج ذالك السيد ذو الستين عاما،، مرتديا جلبابه العلوي الثائر حاملا روحه على كفيه في زمن كتمت فيه الاصوات والانفس، ليبقى صوت الطاغية مسيطرا على مفاصل الدولة وفي جميع زوايا الوطن،

خرج ومعه فتوى الصلاة الواجبة لايام الجمع، ليوصل للجميع بأن الحوزة العلمية في النجف الاشرف، لازالت ولودة فبعد أن تم اغتيال وقتل العديد من العلماء من ال الصدر، وال الحكيم وغيرهم من مراجع النجف، وبعد محاولة تسييس الحوزة لصالح النظام المقبور، خرج السيد محمد محمد صادق الصدر رضوان الله علي،ه مستلهما عزمه وعزيمته من فكر الشهيد محمد باقر الصدر الذي تتلمذ على يديه، ليكمل مشروع النهضة الاسلامية ويكبح جماح الغول التكريتي، وما فعله بالشعب المسكين من حروب وحصار اقتصادي ازهق الانفس وشرد الالاف من الوطن ،،

فلم تمضي الا ايام معدودة، الا وألتف حول الشهيد الصدر رضوان الله عليه، غالبية أبناء الوطن من المحرومين والمضلومين، ليباركو لقائدهم ويشاركو معه في استنهاض الهمم ،لبناء جيل من الشاب المثقف الرصين.

بمرور اشهر معدودة اتسعت القاعدة الشعبية للشهيد الصدر، ما انذر الحكم الصدامي وجلاوزة البعث من الخطر القادم لهم، بعد ان تعدت اطروحاته حدود الوطن، ليهدد اسرائيل وامريكا وبقيت صيحاته بين اواوين مسجد الكوفة المعظم، حاضرة الى يوم اغتياله مع نجليه رضوان الله عليهما، بعد صلاة العشاء وبذالك حاول النظام العفلقي طي صفحة من جهاد الشهيد الصدر، واخراس جميع انصاره ومحبيه.

الا ان ذالك لم يحصل ولم يوفقوا فيه كما حصل مع الشهيد الصدر الاول وشهداء العراق كافة من بل العكس من ذالك فعند سقوط كل شهيد يولد شهيدا اخر.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 48.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك