المقالات

مواقف بحاجة إلى تفعيل..


لازم حمزة الموسوي

..
هنالك اجتماعات، تتمخض عنها اتفاقات، وهناك صفقات لكنها مجرد تسميات لا ترقى إلى مستوى التطبيق !، إذ جميعها تتحدث عن التآخي ، العربي الإسلامي ، وبعضها بمثابة إدانة لا إسرائيل والاخطبوط الأكبر ، أميركا ومن هذا حذوا حذوها
ولكن في حقيقة الأمر تكاد بالكامل لا تمثل سوى لوحة اعلانات مظلة ، ليست جديرة بالمصداقية .
فكما ولا زلنا في قطار معطل عن السير وقد اوهمنا انفسنا مرات ومرات بأنه يسير بنا نحو الأمام ، بينما على الأغلب تأخذ به ، إلى الخلف !، ولا نعرف بالتمام كيف ولماذا ، ولم لا نترجل ، لنبحث عن أسباب عطبه لنقوم باصلاحه ؟! ، إنه دون أدنى شك مبدأ التواكل، هذا الذي عطل مسيرتنا مثلما أطاح وعطل كل ماتم الاتفاق عليه !،
وقد نحتمل بأن بعضنا ان لم نكن بمجملنا اضعنا البوصلة التي نعتمد عليها في هدينا بالاتجاه الصحيح 
فجبنا الآفاق شرقا وغربا ، ولكن هباءا دون جدوى !،فعلت أصواتنا على بعضنا وكل منا يحتفظ ويصر على ان رأيه هو الأصح من الصحيح لا بل ويرفع فيتوه ضد الآخرين ، وهم أيضا على ذلك المستوى الفج من الخلافات.
وبالمقابل فهناك وحش كاسر يتربص ويتحين الفرص للانقضاض فالاطاحة بنا جميعا ؟! فمتى نستيقظ إذن من سباتنا العميق ؟ متى نتمكن من ان نميز بين ماهو ماء،قادر على ان يروي ضمئنا وبين ما هو سراب لا يزيدنا الا ضمئا وضعفا ووهنا !! .
متى تصحو ضمائرنا لنرى حجمنا وما لنا وما علينا ؟!
متى نستطيع صبرا ، بعدم العجالة من أمرنا كي يتسنى لنا التمييز بين ما هو جوهر في مضمونه وبين ما هو بارق ليس إلا ؟!.
لقد اعيتنا المعايير المزدوجة فاطاحة باحلامنا، وقددراتنا، واراداتنا الحقيقية ،فتحولنا بعشية وضحاها، إلى أعداء لبعضنا ، نتقاتل ويغزو بعضنا بعضا ، ربما تلك هي صفة (صيد) امليت علينا دون ان ندري، ومن يوحي ضاحكا ومستانسا بما يحدث !! ولكن لا يزال هنالك متسع من الوقت ، يُسمح من خلاله للإصلاح.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك