المقالات

قالوا و قلنا ( بين المركزية و الأقلمة )

909 2019-01-09

عمار الجادر

 

التصريح بالكلام, وسيلة لإيصال فكرة, وهناك مراتب للكلام, ترتبط بالمتلقي, وموقع المتكلم الاجتماعي, فكلام العقلاء مسموع لدى العقلاء, أما اليوم فتكلم الرويبضة , وأفسد عقل المجتمع عدم الثقافة.

عندما يكون مستقبل بلد خاضع لقول أنصاف العقول, هل يرجى لهذا البلد مستقبل واعد؟!

قالوا إن الوحدة و المركزية مناسبة للشعب العراقي, قلنا إن التعدد الطائفي والجيولوجي يحتم الأقلمة, قالوا نحن أصحاب القرار, و أيد شرعية قرارهم, أناس لا ينظرون أبعد من تحت أقدامهم, لذلك كانوا لا يستسيغون خطاب من ينظر إلى أمد بعيد, فثبت ما قالوا وأرخنا ما قلنا.

مرت السنين وبانت غاية يعقوب, فما كان في نفسه لم يكن خافيا على المفترس, وصاحب النظر الأوسع, و السياسة الثابتة, غاية لا تبتعد عن حب الأنا, وحب التسلط, و التحكم بخيرات الآخرين, والمركزية أصبحت قيدا بيد الدكتاتور, وسيفه الضارب على رقاب المعارضين, وفتنة دائمة للبقاء على كرسي الحكم.

لقد عانى الشعب العراقي, نتيجة قلة خبرته بمكر السياسة, فدماء أريقت, وخيرات نهبت, وفساد تفشى, وشبكة من جهلة قد تحكموا بمفاصل الدولة لولائهم الحزبي, ولكن لم يكن العقلاء مبتعدين عن ما يجري, فهناك قانون انتخابات عجز الحاكم عن إفشاله, وقانون 21 لسنة 2008 الذي يحرر المحافظات من قيود المركزية.

عجيب ما يحصل فعلا! فنحن نعلم أن الحرباء متلونة, لكننا نعجب من تلون البشر, فنفس الذين وقفوا ضد قانون الأقاليم, وعطلوا قانون 21 للمحافظات الغير منتمية لإقليم, هم من يدعمون أنشاء إقليم البصرة اليوم! إذا هم يعلمون إن قولنا صواب, وتبوئوا مقعدا غير مقعدهم, ولكن اليوم ليس كما الأمس.

اليوم لدينا معركة توجب الوحدة, و الوقوف وقفة رجل واحد ضد مخططات الفاشلين, ولكن لا ضير, فقد أوجد لنا أصحاب الرأي السديد قانون 21, الذي يبعد المحافظات عن قيود المركز, ويعطي لكل ذي حق حقه, ولكن هل تعلمون إن لدينا رجال المستقبل؟ وقادة لا تقهرهم النوائب.

قانون 21, عُطِل من سنه 2008 إلى تولي الحكومة الجديدة مهامها, فأدركت الحكومة الجديدة انه قانون لا غبار عليه, وأنه قد عطل لغاية, كشفتها تردي الخدمات في المحافظات, و أموال ضاعت بين الحكومة المحلية و المركز, وتجميد لهمة محافظين لم يكونوا على هوى أصحاب الشأن.

شماعة الحكومات المحلية, شماعة صالحة بغياب قانون 21, فالفشل يعلق عليها, والنجاح لصاحب الفخامة, وعندما تحين الانتخابات, تكون هذه القوانين مشروع انتخابي مسبوق بـ( سوف وسين ), حينما لا تخدم الزعيم نتائج الانتخاب, فلا سوف ولا سين, كما حدث مع البصرة عندما وقف ضد ال5 بترو دولار.

قالوا انه يحسن عملا, قلنا أنه يقف ضد الدستور, قالوا إن قانون 21 لا يخدم المحافظات, قلنا سنرى, وإذا بالذين قالوا هم أنفسهم قد صفقوا له بغضا من عند أنفسهم, لأنه قد أثبت حاجته, وسوف يخرج المجنون ليقول أنا الذي كتبته! كما قالها عن الحشد الشعبي.

كلام قبل السلام: من قالوا؟ هم عبده الأشخاص والمنتفعين من دماء الشعب, ومن قلنا؟ نحن أصحاب الرؤيا الصادقة, والأمل في غد مشرق, وقد برهنا صدق ما قلنا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك