المقالات

الشابندر, يطبخ النومي في اناء الدعوة..ّ

1955 2018-11-23

جعفر جون


لست مستهزءاً باختيار هكذا عنوان, ولا اريد ان اكسب ودّ الاخر, لكنها نفثة مكلوم وعبرة مهموم.
غالب الشابندر, السياسي العراقي, والبرلماني السابق, والدعوتي المخضرم, الناقم على رفاقه, والموبخ لهم في كل شاشة, الرجل الختيار المسكين, الذي فقد ولده (عمار)اثر حادث سياسي مرعب, خسر حياته في مجلدين, وقع على كلاهما, مختار العصر (نوري), لم يتسنى له الحصول على جائزة نهاية الخدمة في حزب الدعوة, فأختار لنفسه ان يكون راصد اعلامي و(جزوة) سياسية لشخصيات عديدة, اوقع نفسه في مطبات لم يحسبها جيدا, منها ما تناساها الجمهور , ومنها ما اكبته على وجهه.

يقول الشاعر العراقي, كزار حنتوش "ان هذه الدنيا لعينة من كوبا حتى الدغارة", سيدي الشابندر, اود ان تتمعن في هذه المقولة!, هل فعلاً ان هذه الدنيا لعينة؟ هل فعلا ان هذه المحطة التي اوصلتكم الى ما وصلتم اليه تستحق ان نقذفها بهذا القول؟.
انا شاب صغير لم ابلغ منتصف العقد الثالث من عمري, ولم تكُ لي تلك التجربة التي استطيع من خلالها معرفة شخصياتكم, وايدلوجياتكم التي تفكرون بها, لكنّ قدري من جعلكم اسياداً عليّ, وجعلني تحت رحمةِ (ربعك), أَتذكِرُ حين التقيتك في مقهى ابن علوان في الكرادة, ماذا قُلت لي؟ قلت لي احذر هؤلاء, سيسلبونك تأريخك وحضارتك, اي تأريخ واي حضارة تتكلم عنها ياسيدي؟, سلبتموني قوتي وقوت طفلي, الذي ادعو الله ان يبقيه في رَحمِ امه حتى يأذن لي(ربعك) في العيش, فلا اخفيك سراً ان دعواك هذه باطلة, فأنت منهم وتشبههم كثيراً, لا يغرني ضجيج صوتك في الدفاع عني, وعن الآلاف من اقراني المساكين, فانت طباخ ماهر, وتعرف كيف تنمق وتزوق كلامك المعسول.

سيد غالب, كنت اناديك (بالحباب,الغشيم), لانك كشفت عن الكثير في شخصيات (س وص), فيما انك افنيت عمرك في التقلب على اسرّة قم وكنبات طهران, حين اجهضكم رحم الطاغية صدام, وانقلبت على دعواك بعد ذلك,لا ادري ما الخبر , انت مع من؟ هل انت صدري؟ حشداوي؟ دعوجي؟ ايراني؟ فهمني, تكلمت عن مقتدى الصدر حتى قرصتك بعوضة, تكلمت عن سامي البدري في(خسرت حياتك) حتى اجهزت عليه, تكلمت عن النجف حتى ضحكت (الزعط) على تصريحاتكم, التي سرعان ما تبدلت, تكلمت عن محمد باقر الحكيم ووصفته (بالزعطوط), ولا نعلم هل يصبح قامة ثورية فيما بعد؟, ارجوك سيدي الم تخجل من دماء ولدك؟ الم تخجل من الل.. عز وجل؟.
(ولّكم) كل الرموز القيادية والشخصيات السياسية في كل الشعوب, لها موقف واحد, ورأي واحد, مابك انت ورفاقك؟ هل تلاقفتكم ايدي العتاة حتى نسيتم هوياتكم وتأريخكم ؟, ام عجّت بكم المصالح حتى ولّيتم لضمائركم الدبر؟ كلكم سواء فيما بينكم, لا احد يختلف عن الاخر بشيء , فأنتم انتم لا يأتي منكم الصالح, ولا يستقيم فيكم السيء.

كنت من المعجبين بتأريخك ورصانة فكرك, لكني اكتشفت انك بوٌّ منفوخ, لا تمتلك من الحنكة والذكاء الا بقدر مايملكه رفاقك, كذبتم علينا, وغرّرتم بنا, ضنناكم ملائكة ستجعلون لنا (من الهور مرك والزور خواشيك), تعساً لكم ولسياستكم, وتباً لجهالتكم ودعواكم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك