المقالات

فإنّك شمسٌ والملوك كواكب .. إذا طلعت لم يبدو منهنّ كوكب

1299 2018-10-15

ليث كريم

قراءه مقتضبة لأبرز المراحل البطولية في تاريخ للمجلس الاسلامي الاعلى العراقي , ودوره في الدفاع عن الشعب العراقي ومقدساته خلال 37 عام منذ التأسيس . 
البداية الاولى اكانت افكار رسم خطوطها العريضة الشهيد محمد باقر الصدر ( رحمه الله عليه ) ومجموعه من العلماء , تهدف الى وضع جميع الطاقات في بوتقة واحده و انتاج حاله مميزه من التنسيق بين بين الاطراف لإسقاط النظام الدكتاتوري البعثي , هذه الفكره التي ايدها الامام الخميني (رحمه الله ) وعمل على تقديم كل مستلزمات النجاح لها وليشهد عام 1982 الولادة الحقيقة لتلك الافكار بعد مخاض طويل , كان من نتائجه ولادة هذا الصرح الثوري والعقائدي الذي يمثل اليوم الوجه المشرق للإسلام الديمقراطي المتناغم مع تطور المجتمعات والمرتكز في جميع مبادأة الى الاسلام المحمدي , وطريقه الامام علي (عليه السلام ) في الحكم , فكان بالأهداف التي كان طرحها والمبادئ التي يدافع عنها لأقرب الى قلوب الناس فأصبح الرأي الشعبي الداعم لأول لهذا الصرح الوليد , وكان الدور الكبير لأيه الله العظمى للسيد محمد باقر الحكيم في قياده المجلس الاعلى لاسيما في المراحل الاولى ففي الوقت الذي كان يقاتل النظام المقبور و اجهزته القمعيه بيده , كان باليد الاخرى يحرص على البناء القوي والرصين وكأنه ( رحمه الله عليه ) كان يرى المستقبل للمجلس الاعلى والتحديات التي سيواجه , فكانت القواعد التي ارساها بمثابة الاساس الصلب لهذا الصرح الكبير , وبعد سنوات قليله جدا من التأسيس اصبح المجلس الاسلامي الاعلى راس الحربه التي تواجه النظام البعثي والجهة الشرعيه الاولى التي تقود العمل المعارض للسنوات القادمة , وبرغم ما تعرض له المجلس الاعلى خلال مراحل عمره الجهادية من القتل والتعذيب والتنكير لقياداته ولتشويه لسمعته والنيل من مبادئه , فانه فاجئ الجميع فأصبح بوقت قياسي وبرغم الظروف من المع المنارات الجهادية الداعية للحرية وتخليص الشعب من الاضطهاد البعثي , وكان له ما اراد في 2003-4-9 بسقوط النظام البعثي وليطوي بذلك احد واعقد الصفحات الدمويه و اطولها في تاريخ العراق الحديث , أول التحديات التي واجهها المجلس الاعلى بعد 2003 كانت في كيفيه نقل السلطة من قوات الاحتلال الى الايادي العراقيه وبضغط المرجعيه الدينه كان له ما اراد , لكن هذه المرة كان الثمن باهظا باغتيال رئيس المجلس الاسلامي الاعلى ايه الله السيد محمد باقر الحكيم , فالقوات الامريكية التي عبر البحار والمحيطات لم يرق لها تسليم السلطة بسهوله ولان شهيد المحراب كان يمثل الضمانه الحقيقة لجميع المكونات والطوائف العراقية كان لابد من ابعاده , ولتخسر آلامه الاسلامية والشعب العراقي والمجلس الاعلى احد اعظم قاده الفكر الجهادي في القرن العشرين , لكن سرعان ما لملم المجلس الاعلى جراحه و اعلن انتخاب السيد عبد العزيز الحكيم رئيسا جديد للمجلس و ليواصل التحديات في العمليه السياسيه حيث كان له الدور المشهود بإضفاء حاله من الديمقراطية على الوضع السياسي الجديد انذاك و حماية حقوق المكونات الاخرى , ومع تنامي الارهاب في المجتمع العراقي فقد كان للمجلس الاعلى صولات في الدفاع عن العقيدة و اخرها ما قامت بة سرايا عاشوراء ضد داعش والعناصر الارهابية الاخرى , وبرغم الانشقاقات التي حصل المجلس الاعلى خلال عمره الجهادي الى انه حافظ على نهجه وسمو مبادئه و رصانة معتقداته .
ولعل من يمتلك كل هذا التاريخ , ومن تجاوز كل الازمات السابقه قادر على تجاوز الازمات الحاليه والوصول بالعراق وشعبه الى الى ما يضمن له الحرية والعيش الكريم ويحفظ له تاريخه الديني والحضاري بما يتوافق مع الدين والنهج المقدس لأل البيت 
( عليهم السلام ) .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1428.57
الجنيه المصري 76.05
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك