المقالات

الشباب والموت حباً بالبصرة..!

2326 2018-09-05

عبدالامير الربيعي
بعد تصاعد وانتشار عمليات الغضب الشعبي، في الشارع البصري، بشكل خاص وعموم جنوب العراق، وتنهال علينا التحليلات المتفاوتة، في الأوساط السياسية والإعلامية بعضها استحضر نظريات المؤامرة، وما يتصل بها مع النفط والمواجهة المكشوفة بين طهران وواشنطن، والبعض الأخر من المحللين اوعزها أنها حراك الأحزاب السياسية المتنازعة على السلطة، ويستمر هذا التراطم من التحليلات السياسية ، بسبب بسيط كل منهم يحلل ويفسر على ما يناسبه من مقاسات خاصة، تصب في سلة مطامعه والجهة المنتمي اليها، ويغض النظر عن مطالب الجمهور الغاضب.
ونحن نراقب بدقة التحليلات والتصريحات، لم نجد تحليل يذكر أن البصرة تعد مركز صناعة النفط في العراق، ومن أهم المدن النفطية في العالم، إذ تمتلك نحو 59 في المئة من احتياطات العراق النفطية، وتضم أضخم الحقول النفطية في العراق، منها مجنون والرميلة وغرب القرنة، ومن خلال المحافظة تصدر معظم كميات النفط العراقي التي تعتمد موازنة الدولة على عوائدها بشكل شبه كامل، حيث تصدر كميات النفط بواسطة ناقلات بحرية أجنبية من خلال مينائي العمية والبصرة فضلًا عن ثلاث منصات أحادية عائمة (المربد وجيكور والفيحاء)، ويضخ النفط للمنصات الثلاث الجديدة والميناءين القديمين عبر شبكة أنابيب تمتد تحت الماء وتتصل بمستودعات خزن ساحلية تقع قرب مركز قضاء الفاو المطل على الخليج.
عندما نقرأ عن خيرات مدينة البصرة، وهذه النسب من الثروات النفطية والإمكانات البشرية ومشروع البترو دولار، والحكومات المحلية المتعاقبة، ولاسيما الوعود من الحكومة المحلية الأخيرة، وتصريحات احد رؤساء الكتل، بالتعاقد مع اكبر الشركات العالمية، شركة (هيل انتر ناشيونال)، فترسم في مخيلتنا صورة العاصمة الاقتصادية وعصب الحياة العراقي، على انها البندقية، ولكن الحقيقة هي ارتفاع معدلات البطالة في البصرة بعد ان أشارت تقارير غير رسمية الى وصولها لنحو 40% من مجموع تعداد السكان، التي يشكل عدد الشباب فيها قرابة 60% ،انهيارا كبيرا وتراجعا في الخدمات الصحية نتيجة للإهمال الحكومي لهذا القطاع وشيوع الفساد والمحسوبية وسوء الإدارة فيه، حيث تعاني أغلب مستشفيات البلاد ولا سيما البصرة من الفساد المالي والإداري، مما انعكس على تردي الأوضاع على جميع المستويات، من ناحية النظافة والخدمة المقدمة للمريض، وساعد على انتشار العديد من الأوبئة والأمراض التي اختفت من العراق والعالم منذ عقود مثل:الملاريا والطاعون والكوليرا وانتشار الأمراض السرطانية بشكل كبير وحالات التسمم المفاجئة، وهذا الحال بالنسبة لجميع القطاعات الخدمية الاخرى، الكهرباء الماء التربية البيئة.
مما استعرضناه من وجه مقارنة الواقع، نستنتج ان فعلاً توجد مؤامرة من قبل الفاسدين وأصحاب الأجندات على الشعب المغلوب على أمره، ومن قبل الانتهازيين والمتربصين، لينشغل المنشغلون بالتأويل، فيصفون المواطن الذي يستجدي، ابسط مستلزمات العيش وهي الهواء والماء، الذي لوثوه بفسادهم، بالإيراني والمندس، ليبقون متربعين على عروشهم، لخمسة عشر عام قادمة، ولتبقى أرصدتهم في البنوك من السحت عامرة. 
وكما تعلمون العراق يدار بنظام الحكم اللامركزية، وبعد عجز الحكومة المحلية والمركزية، بتقديم الخدمات فمن الطبيعي المواطن المغلوب على أمره، يستخدم حقه المكفول دستورياً،بالتظاهر السلمي، والجمهور اليوم لديه وعي من كان على دكة الحكومة المركزية والمحلية ، والوعود الكاذبة والشركات الوهمية والكميشنات، وهذا ما أرعب الفاسدين وتسارعوا بتوجيه جيوشهم الاليكترونية لحرف مسار التظاهر، وبث الإشاعات ودس البعض لتخريب، الفاسدين من الساسة الذين التحقوا بالمشروع الصهيوامريكي السعودي، بعد وعود العم السام ومغريات المقدمة من قبل طويل العمر، صدقت التنبؤات التي كانت تغنى أحيا وأموت على البصرة، الشباب يموت حبا بالعيش في كرامة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك