المقالات

رسالة تتناسب مع الضمائر الحية في العيد

1108 2018-08-19

أمل الياسري
قال الأستاذ:كانت عندي طالبة ذكية جداًولم تتأخر يوماً، وبعد فترة وجدتها تتأخر، فسألتها لماذا تتأخري هذه الأيام؟فقالت كان أبي كل يوم صباحاً، يجلسني من النوم ويلاطفني ونفطر معاً، ثم يوصلني الى المدرسة: (أبي يموت علي وأنا أموت عليه فأنا طفلته الوحيدة)، ولكن يا أستاذ، بعد أن ذهب أبي الى الجبهة لقتال الدواعش، لم يعد يأتي إلا في الليل وأنا نائمة، فيضع يده على رأسي، ويسألني كيف حالك في الدراسة يتيمتي،(آستاذ ما معناها فأنا لا أعرف معناها؟).
أستاذ لمَ لم تجبني؟ ثم أكملت عندما أفتح عيناي، أريد أن أحضنه وأقبله، وأقول أني أشتقت إليك كثيراً، لكني لم أره فهو يلعب معي( ختيلان)، فأنهض من نومي وأنادي: (بابا بابا راح أزعل عليك تعال أبوسك مشتاقتلك فلم يجبني) وكنتُ فقط أسمع أمي تبكي وتضعني في حضنها، وأقول لها: هل رأيتِ أبي الآن هو بجانبي؟ هل اغضبتِ أبي قالت أمها: لا بل أنا أيضاً يأتيني حينما أنام، فقلت لها: تعالي لننام معا كي يأتينا أبي!
وفعلا جاءنا أبي ليلاً ولعبنا كثيراً، ولكن هذه المرة إتفقنا أنا وأمي، أن لا نفتح أعيننا كي لايذهب أبي ونفقده مرة أخرى، ولذلك تأخرت يا أستاذي فهل تسامحني؟ الاستاذ:تكسرت العبرة في صدره وكفكف دموعه وقال: بل انتِ سامحيني يا أستاذتي العظيمة وطفلتي الرائعة، لقد سامحتكِ، وتوجه بحديثه لإخوته المعلمين بعد إنتهاء الدرس، فلنكن نحن آباء للأيتام ونبحث عنهم، والعيد على الأبواب، دعوة لنتقرب بها الى الله تعالى، أليس الأولى أن نهتم بهم ونشعرهم بفرحة العيد؟!
طبيعي أن ينشغل الآباء والأمهات هذه الأيام، بالتسوق وشراء هدايا العيد للأولاد، وبين ذهاب سحيق وإياب أنيق، يتسابق الأبناء بتقبيل والدهما وشكرهما، ولكن مَنْ لهولاء الأطفال الأيتام؟ لنتذكرهم أيضاً، فما فعله آباؤهم في الجبهات، جعلنا نتسوق بفرح غامر وآمان عامر، فهناك أصناف من الناس تطربنا أعمالهم، فكيف بالشهداء الذين منحوا حياتنا حياة أخرى؟فيا إخوتي أنتم لاتعرفون الى مَنْ ينظر إلينا ولا ننظر إليهم، إنهم الأيتام مشاعرهم تغلي في كل يوم، فكيف بصباح العيد إذا طلَّ عليهم؟
صور عراقية كثيرة تصل بمدامعك حتى البركان، فتنفجر ألماً، ووجعاً، وحزناً، فما عساك تفعل إلا أن تجتزئ مبلغاً من المال، وتبحث عن أشياء جميلة ورائعة، وترسلها لأيتام الشهداء، خاصة وأن بيوت العراقيين لا تكاد تخلو منهم، فمنذ عام (2003) والأعداد في تزايد مستمر، وهناك كثير منهم مَنْ ينهض متأخراً من نومه، فكيف بك وأنت تجالسه، وتمنحه هدية قبل العيد بأيام، إنها فرحة لا تقدر بثمن، لأنه إبن شهيد لبى النداء لأجلنا،(فالله الله في الأيتام، لاتغبوا أفواههم ولايضيعوا بحضرتكم).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك