المقالات

العبادي يظهر الوجه الحقيقي..!

2638 2018-08-09

 

السياسة فن بلا شرف لغير المتدين، فمن المؤسف ان تحسب سياسة العراق الحديث على السياسة الدينية، وقد قلنا مرارا ان هذه السياسة التي تدعي الدين كذبا، انما المراد منها ايهام الشعب بان ايران غير متدينة، وان هذه السياسة هي نسخة من سياستها.
انهم ينظرون فقط الى الاقنعة، بل هم يعلمون انها اقنعة ويصدقوها بغضا باشكال الاقنعة، لا بمن يلبسها، فمن السهل جدا ان ترتدي عمامة وانت فاسد معروف مجتمعيا، فلا يقولون ان الفاسد لبس زي ليس له، بل يتهمون العمة بانها فاسدة ووجدت مكانها، بينما من لبسها حي وليس جماد، والعمة المسكينة قطعة قماش لا ارادة لها، وهذا بالضبط ما حدث مع حزب الدعوة، حيث انهم لا يؤمنون حتى بمرجعية، ولكنهم يلقلقون بالدين، فاتهم الدين وانتخبت الدعوة!
ان دولة الدعوة، تماما كدولة بني العباس، فمن يقرأ بني العباس، يحسبهم لهاشم، وفي الحقيقة انهم مجموعة من سراق كراسي لا يمتون لهاشم بفعل، وقلنا فعل لان الاسم نعم يمت لبني هاشم بصلة، وهكذا الدعوة فقد اتهمت ايران بانها الراعية لهم، بينما ان حقيقة الامر غير ذلك، فلو نظر الناس الى قتل بني العباس لولد هاشم النجباء، لعرفوا انهم ليس لهم من هذا البيت الا الاسم، وكذلك كان عمل الدعوة، وكان تصريح العبادي الاخير ماهو الا برهان على زيف قناعه.
هناك مكاره هي محاسن لاهل الخبرة، فتصريح العبادي الاخير حول ايران، ماهو الا دليل على ان الحكومة لم تكن تقاد بما تشتهي امريكا، ولما حان وقت الجد، واحترقت اقنعة الدعوة بخطاب المرجعية الاخير، وتحرك ايران وفقا لما تريده المرجعية، كشر العبادي عن دولة بني العباس، حيث لا مناص له بعد من تسنم الحكومة الا بالعودة الى الام الاصلية بريطانيا، وهذا ما فعله بالضبط، فليس الغاية من تشجيع العقوبات على ايران، هي انه يتصرف كدولة، بل الغاية هي بقاء الدعوة على الكرسي المشؤوم.
بلا مروئة، وبلا شرف، من يساند من دعم الارهاب واوجده، ضد من يحارب الارهاب، تلك الدولة التي وقفت مع العراق، من الف الازمة الى يائها، هل تواجه بهذا الاجحاف؟! الدولة التي ساندتنا في حربنا ضد داعش، التي ادخلها حزب الدعوة نفسه الى العراق، وهي بامس الحاجة لما قدمته، تواجه هكذا من اهوج لم يحكم حزام بنطاره، او من اناس لم تلفح الشمس جباههم، بغضا بالاسلام وليس لعلة اخرى.
ايران والعراق قضية واحدة، وهدف واحد، وعدو واحد، فلا هياج اصحاب البرة برة يفرقنا، ولا تصريحات ابو يسر تغير موقفنا، وبالتالي فان اقنعتكم سحقت يامن لبستموها لاجل المناصب، هي لم تسحق اليوم لتصريح عابر، بل قد سحقت من اول قطرة دم ايرانية، عانقت قطرة دم عراقية، ضد مخطط امكم الغولة، نحن نسمع اهاتكم وحسراتكم، ونسمع نحيب امكم على مسخها اللقيط في العراق، ولكن هناك من كان يتظاهر بالصم والعمى، اما اليوم فشكرا لك ابا يسر على خدمة نزع الاقنعة.
هذا وجههم الحقيقي، نعم انهم ليسوا من بني هاشم بشيء، الدعوة مجموعة من لصوص المناصب، فعندما يتعارض الدين مع هدفهم، فريقا كذبوا وفريقا يقتلون.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك