المقالات

إن لم تناسبك الإنتخابات فغادر بصمت!

1192 2018-07-02

 أمل الياسري

هناك فرق كبير بين شخص عام، وشخص عار، فالأول يدرك شيئاً عن كل شيء، ولا يدعي العصمة، والثاني لا يعرف شيئاً عن أي شيء، ويدعي الضرورة، مع أن العراق بعهده بات كغرفة نصف مضاءة، فالعراقيون فرحوا بالديمقراطية والحرية، لكن المظلم في الأمر، أنه غرق في بحر من الدمع والدم، ولا يستطيعون النوم كعائلة مطمئنة، سواء أكان البيت قصراً، أم من الصفيح فخيوط السياسة متعرجة، والكهوف العالمية ترسل لنا خفافيش، بأنواع ومسميات بشعة، والثمن الوطن والمواطن. الإنتخابات ميدان الإمتحان، وكان مفترضاً ألا تذهب أصواتنا ودماءنا هدراً، وعملنا وكرامتنا هباء منثوراً، ولكي تتوجه صوب التغيير، وتدرك الفتح وتأتي بالوجوه النزيهة، التي تعمل لأجل الوطن والمواطن، لابد لكَ أن تحكم قبضتك على الجانب الأمني، وتوفير الخدمات، فأوجه الفساد والترهل والتحزب، أمست عناوين بارزة لبعض الساسة، معتمدين على شعاراتهم الزائفة، ليحسنوا صورهم أمام الشعب، الذي أغلق بابه بسبب ما لحق به، من الألم بدل الأمل، بعد أن دفع الأبرياء ثمناً باهظاً لأرضهم، وعرضهم، ومقدساتهم. القوى السياسية الموجودة في الساحة العراقية ليست عاقراً، فما تزال الوجوه الوطنية الشريفة، التي لجمت أفواه الفساد وأبواق الطائفية كثيرة، ومستمرة بمحاربة التخبط الذي أصاب دولتنا، فهؤلاء الثلة المؤمنة هم مَنْ يعملون لأجل العراق، وستكون نهاياتهم عظيمة، لأنهم عاشوا بتفانٍ وإخلاص، دون أن تشغلهم عبارات(كلهم حرامية)،و(باسم الدين نباك الوطن)، فهي معوقات مرحلية تصادف الأبطال الأشاوس، في رحلة القيادة والتأثير، فلتغيير الحاضر وضمان المستقبل، وجب التخطيط للبناء المقرون بالولاء والإنتماء للوطن، دون التغاضي عن قضية الأمن. مَنْ يتوقع أن العراق هدف سهل التآمر عليه،نقول: نحمل كثيراً من النوايا الصادقة لبناء الوطن، ولكي نحقق هذا البناء الحقيقي، لابد من الإلتقاء تحت سقف(نحن)، ولا نسمح للوجوه الكالحة بالضرب على أيدينا، وإختطاف منجزات تجربتنا، بل سنضرب وسنشد الوثاق، حتى وإن كانت الطائفية والفساد، سلعتين رائجتين في الأسواق السياسية، فبلدنا مصنع لإنتاج الرجال، وهناك وجوه لا تموت أبداً، لذا دعوة موجهة للفاسدين والخاسرين، إن لم تناسبكم نتائج الإنتخابات فغادروا بصمت، ودعوا العراق ينهض من جديد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك