المقالات

ماعز شامي وسياسي مكنك..!


رحمن الفياض أقيم في أحد مناطق أطراف بغداد, مهرجان لأختيار ملكة جمال الماعز, وشارك في الحفل عدد كبير من الماعز وملكات جمال السنوات السابقة, وتسابق ساسة تلك المناطق لأستعرض جمالهم أمام المعزات الجميلات, عسى ان يلفتوا أنتباههن ويثيروا في نفوسهن مشاعر الحب والشبق.
الملفت للنظر أن أختيار الملكة يتم على أساس أرتفاع صوت الثغاء,(المعمعة) فكلما كان الصوت علياً, كان دلالة على أن الجمال إخذ, يضاف الى ذلك طول الأذان والقرون.
تداول وتبادل لأرقام الهواتف وروابط مواقع التواصل الأجتماعي, هو السمة السائدة في هذا الحفل, مابين الجميلات من المعزات والحاضرين من الساسة, في كل برنامج أجتماعي او مهرجان لتكريم شهداء او مبدعين اوبطولة رياضية, نجد تلك الوجه الكالحة قد أعتلت المنصات, وتتسابق في الحضور اليها ليس حبا بالمناسبة أنما من باب الظهور الإعلامي, خاصة ونحن على أبواب الأنتخابات المحلية والبرلمانية.
في أحدث تلك الصيحات والبرامج, التي باتت مدفوعة الثمن, لفت أنتباهي حضور نسوي كبير لأعضاء مجالس المحافظة والبرلمان, يعادله اويزيد عدد من رجال الساسة, الذين بدو أنيقين في كل شيء الا في نفوسهم المريضة, والخالية من حب الوطن والمواطن.
أعضاء مجالس المحافظات والبرلمان,سدد الله خطاهم وكثر من أمثالهم وسدد رميتهم فيما بينهم,في سبات عميق, وغفلة كبيرة, قد تناسوا اونسوا ما اوكل اليهم من مهام في وضع القوانين وتسير أمورالعباد, فالقوانين معطلة والمشاريع متوقفة والمواطن يعيش مابين مقلصلة الفقر والأرهاب وأنعدام الخدمات, فهم في وادٍ والناس في وادٍ أخر.
البرامج والمهرجانات الخطابية والتعارفية, ماهي الا صورة بشعة لمايحدث من فساد مالي وأخلاقي في الحياة السياسية العراقية, فالجميلات المدلالات من برلمانياتنا وأعضاء مجالس المحافظات ورجالاتها, قد أدمنوا مواقع التواصل الأجتماعي, وأصبحوا يتفاخرون ويتسابقون فيمابينهم بأستعراض صورهم في المناسبات والبرامج العامة والخاصة, والأخبار التي يتناقلونها على صفحاتهم الممولة من دماء العراقيين, غالبا ما تكون ذات تأثير سلبي على الشارع العراقي المحتقن أصلاً, فهي لاتحمل اي رسائل تطمين أنما أغلبها طائفية أستفزازية.
المهرجانات ومواقع التواصل تعج بتلك المعازالشامية, والساسة "المكنكين" والذين لافائدة ترجى منهم, فثغاء ونهيق اولئك الساسة قد صم أذاننا, وازاغ أبصارنا من صورهم البشعة في عيوننا والجميلة في عيونهم, الأنتخابات على مقربة منا وانا أوصيكم بأنتخاب تلك المعزات وهؤلاء الساسة.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك