المقالات

شيبة بعطر الجنة..

1852 2017-03-07

رحمن الفياض مع تسارع الأحداث, وأرتفاع حرارة العراق, نتيجة لغزو البرارة أرض العراق, وأحتلالهم لمساحات شاسعة منه, والتي وصلت ذروتها في حزيران 2014 كان للشيبة كلمتها.
قد يختلف وأحياناً أخرى يتفق كثيراً من الناس أن طابع الشباب كان هو السمة السائدة في حربنا ضد الأرهاب, وأنا أتفق معهم الا أن للشيبة البيضاء المعطرة برائحة المحراب كان لها كلام أخرى.
ماأن أنطلقت الفتوى العظيمة بالجهاد الكفائي, من تلك الشيبة المباركة, حتى تسابق أرباب الثمانين والتسعين, الى سوح الوغى, يبحثون عن خاتمة عظيمة لحياتهم, والتي جائتهم على طبق من ذهب, قد لا تتكرر الى أمد كبير.
أبو غالي رجل سبعيني, من أطراف بغداد صادفته في اول يوم للفتوى, كان يتكأ على عكازة قديمة, يرغب بتسجيل أسمه ضمن المتطوعين للجهاد, في أحد الجوامع القريبة من سكناه, لفت أنتباهي من خلال أهازيحه الحماسية وبندقية "البرنو", التي كان يحملها على كتفه,طلبنا منه أن يستريح وقلنا له ياعم هناك من الشباب مايكفي للدفاع عن المقدسات, فرد علينا وبغضب شديد, أنا وجدت ضالتي, التي أبحث عنها منذ عقود من الزمن, فقلنا ماهي ياحاج قال الشهادة.
أنتظر دوره بهدوء وجلس يحدث الشباب عن الشهادة, وكأنه خطيب منبر, وما للشهيد من منزلة عظيمة عند المولى, قال ياأولادي يكفيكم أن الباري قال"أحياءاً عند ربهم يرزقون" اليس هذا قول المولى جل وعلا, أذن سأعيش حياتين حياة الدنيا التي عشتها تحت ظل هذا المنبر, وحياة الأخرة التي أبحث عنها, منذ عقود, تيقنت في نفسي أن سر هذا الحماس هو ثورة الحسين عليه السلام ومنبره.
الحاج أبوغالي لايغادر المكان حتى يسجل أسمه ضمن المتطوعين للجهاد, وفعلا شاهدته بعد أيام من بدء معارك العز والكرامة على أحدى قنوات التلفاز, وكان ذو طلعة بهية وشيبة يشع النور منها, رغم تعب السنين وغبار المعركة, والذي لفت أنتباهي أن الحاج قد تخلى عن عصاه التي يتوكأعليها, منذ زمن بعيد.
كان يتنقل بين جبهات القتال, وبين السواتر يبحث عن شيء ما, في نشاط وحيوية الشباب الذين يجدون في أحاديثه وأهازيجه متعة خاصة تشد من أزرهم,الأبتسامة لاتفارق محياه, حتى مع أزيز الرصاص, وفي صباح باكر لمعارك الفلوجة, وجدت الجنة ظالتها, وطلبت عريسها السبعيني الحاج ابا غالي يزف الى الجنان بعد أن قتل مايقارب خمسة أرهابين ببندقية البرنو, تدخل السيارة التي تحمل نعشه الى منطقة ويصر رفاقه أن يحمل على رؤسهم وينثروا الحلوى عليه ويعملوا له عراضة عريس عشريني , قصة نتذكرها لشيبة بعطر الجنة.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك