المقالات

أعيدوا لنا طغاتنا وخذوا ديمقراطيتكم !

1255 2017-02-11

عمار جبار الكعبي

الناس لا تثور عندما تظلم ، ولكنها تثور عندما تشعر بالظلم ، أعيدوا لنا طغاتنا ، لانهم يقتلوننا ليلاً لنصحو على أصوات فيروز مبتسمين متفائلين صباحاً ، غاضين بصرنا عن احبتنا الذين أصبحنا ولم نجدهم في فراشهم ، وهذا أفضل من ان نشاهدهم يُقتلون ويُمزقون على شاشات التلفاز ومواقع التواصل الاجتماعي ، لان الشعور الذي ينتابنا حينها يجعلنا نرفض كل حقوقنا وحرياتنا وديمقراطيتنا التي كانت غايتنا الغائية في مرحلة من المراحل ! 

هاجس الامن والحفاظ على الحياة يبقى هو ابرز الهواجس التي نستشعرها ، فهو غريزة فطرية بحد ذاته ، تنتج لنا أفكار ومواقف وسلوكيات حينما نكون تحت تأثيرها ، قد نتعجب من إمكانية صدور هذه التصرفات حينما نشعر بالامن في وقت اخر ، لأننا نرفض حريتنا اذا ما وضعت بموضع المفاضلة مع الامن ، هواجسنا المتهالكة تجعلنا ننطق بما لا تستسيغه عقولنا ، ولكن إحباطنا وخوفنا هو ما يسطر هذه الحروف نيابة عنا ! 

جعلوا هاجس الامن في صدارة أولوياتنا ومتبنياتنا ، وأصبح الهم الاول والأخير تحقيقه ، لان الانسان بطبيعته من الممكن ان يؤجل او يقدم في أولوياته الا مسألة أمنه ، فهي مقدمة على ما سواها بدافع غريزة الحياة التي عـٓرف اعدائنا كيف يتعاملون معها ، ليروضوا فينا تطلعاتنا ورغبتنا بالتقدم والنهضة التي تحتاج الى عقول همها الاول التقدم وان كان على انهار الدماء ، التي تسيل لأجل تحقيق هذا الهدف ، بعد ان تم ازالة الكروت المحروقة في المنطقة ( طغاتنا ) بعد ان استنفذوهم وأصبحوا كما يطلق نافذي الصلاحية ، وكذلك لا ينسجمون مع طبيعة الألفية الثالثة التي البست القتل والارهاب والطغيان لباس جديداً  حركة طالبان والقاعدة والنصرة والجيش الحر وداعش وبوكوكو حرام وغيرها ، أدوات خلقت ولم تنشأ نشأة طبيعية في منطقتنا ، لتكون ورقة ضغط على المنطقة والدول ذات التطلعات التحررية من السيطرة العالمية ، تحت شعار الصراع الطائفي بين سكان الدول الاسلامية والعربية ، لننشغل عن أمرين : أولها ان يتحول الصراع الإسلامي الصهيوني الى صراع اسلامي اسلامي ، عن طريق خلق عدة اخطار يكون احدها اسرائيل ، وبذلك سترفع من قائمة الصراع شيئاً فشيئاً ، حتى ان بعض الدول اتخذتها حليفاً في صراعها الاسلامي الاسلامي  الامر الثاني هو تمديد الانشغال عن طريق تغيير صورته ، بعد ان كان اقتصادياً في أواخر الألفية السابقة ، ليكون امنياً في هذه الألفية ، لخلق دوامة وتعتيم الرؤية ليستمر الاستنزاف الاقتصادي والبشري ، وقتل التطلعات التقدمية في الانسان المسلم ، ليطلب اعادة انتاج المرحلة السابقة بوجوه جديدة ( طغاة جدد ) ، اذ لم يكن من المنتظر ان نشاهد ليبياً يتمنى عودة القذافي ، او عراقياً يحن لصدام ، يجب ان نبقى منشغلين وندور في حلقة مفرغة ، لا نعرف أين وكيف ومتى ولماذا ؟ ، وبالتالي لن نسأل أين أصبحنا ولماذا ومن هو المتسبب الرئيس في كل ذلك ؟!

 لماذا رغم كل الاتفاقيات الاستراتيجية والأمنية مع الأعمام  ( جمع عم ) ، لا نشاهدهم يتحركون الا اذا تهددت اجزاء من بلداننا ، لاحتوائها على مصالحهم بسبب عدم الالتزام بالسيناريو المتفق عليه !

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك