المقالات

أنقذوا أُمنا من الضياع ....

1234 2016-11-01

 

رحمن الفياض

أنا المدرسة أجعلني كأم لاتمل مني, رحم الله الكبير أمير الشعراء أحمد شوقي, لو يعلم حال الأم اليوم في العراق, فهي فاقدة للأهلية, لاهي جميلة فنتباهى بها, ولاهي نظيفة ونعتز بها, ولاهي كبيرة, نفتخر بها ونبجلها, فهي اشبه بسيارة نقل صغيرة ركبها عشرات اركاب, لا السائق يرى, والناس مرتاحة فيها.

 

أيام الدراسة, التي تختلط فيها مشاعر الحب والمرح والحزن والملل, احياناً, لكنها تبقى أجمل ذكريات في مخيلة الأنسان وذاكرته, فهو لاينسى أول معلم دخل عليه ولاأسم مدرسة الأولى, ولانشيد الصباح, الا هنا في العراق فكل شيء مباح.

عندما أتحدثُ عن مشاكل التعليم, مع بعض المدرسين والمعلمين, ارى في عيونهم الدموع وفي قلوبهم جبالاً من الهموم, فهناك أطناناً من المشاكل لديهم, لايجدون من يصغي لها او يحاول مساعدتهم في أيجاد الحلول لها, فقلت الكوادر التدريسية كان همهم الكبير, فعلى مدى سنوات وهم يستنجدون بكل من هب ودب, من أعضاء مجالس محافظات وبرلمانيين, وشخصيات حزبية وحكومية, لأنقاذ أبنائنا من الضياع,ولا من مجيب يسمع شكواهم اويلبي طلبهم, فاغلب المدارس تعاني من نقص كبير في الأختصاصات العلمية واللغات وهناك مئات الخريجين العاطلين عن العمل.

الكتب والمناهج الدراسية, التي يتم تغيرها في كل عام, هم سعداء بالتطور الحاصل العلمي ولحاقهم بركب الدول المتطورة علميا وطرائق التدريس الحديثة, ولكن ليس على حساب الطالب, الذي أصبح لايعرف شرقه من غربه, فالكتاب الذي يوزع عليه قديم, والمادة التي تدخل في الأمتحان هي ضمن المنهاج الجديد, الذي لم يوزع اصلاً للطلاب, والحل هو اما شراءه من السوق والذي وصل سعر النسخة فيها أكثرمن خمس وعشرون الف دينار للمادة الواحدة, او سحبه من الأنترنيت, وهذه طامة كبرى.

الكوادر التعليمية تحتاج الى دوراة تدريبية تخصصية في مجال التعامل وأساليب التدريس الحديثة التي تحدثها وزارة التربية في كل عام, هذا من جانب ومن جانب أخر, أن الراتب الذي يأخذه المعلم والمدرس مشروط بأداء العمل, وهنا لانعمم ولكن كثير من التدريسين, يعكسون سلوكا سلبياً أمام الطلبة عندما يتحدثون بجهاز الموبايل او يستخدمون الأنترنيت أثناء الدرس, فهذا السلوك الغير حضاري يعطي أنطباعا سيئاً لعدم أحترام الوقت والدرس.

نظام الوجبات في المدارس, الذي أبتلينا به في قطاع التعليم, فثلاثة وجبات يومية وبمعدل "1200" طالب للوجبة الواحدة كارثة كبرى,على قطاع التعليم الذي بدء بالأنهيار الفعلي, أذا لم تتكاتف الجهود لأنقاذه, فنحن نواجه أمية مبطنة في المستقبل القريب العاجل.

اختم بزيارة الى مدرسة في أطراف بغداد قام بأنشائها, أحدى أعضاء البرلمان في فترة الأنتخابات عبارة عن كرفانات عددها سبعة, لاتتوفر فيها اي شروط علمية اوصحية عدد المعلمين فيها ثلاثة وعدد التلاميذ 600 وعدد عمال النظافة فيها 16 كونه من الحزب الذي ينتمي اليه, وتم تعينهم فيها وهم من يقومون بتدريس الطلاب.

أنا المدرسة ُ اجعلني كأمِّ ، لا تملْ عنِّي

ولا تفْزَعْ كمأخوذٍ من البيتِ إلى السِّجن

 

كأني وجهُ صيَّادٍ وأَنت الطيرُ في الغصن.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك