ثقافة الكراهية والدجل والقتل

سقوط عرش ال سعود باي لحظة ..!


 

هشام عبد القادر||

 

إخلاقيا وإنسانيا سقوط ال سعود حتما ووجودهم سيسقط حتما ودماء اهل اليمن  ودماء كل الشعوب المظلومة هي نقطة التحول وبداية التغيير لعالم الأرض وباب تحرير الشعوب والمقدسات والصوت من اعلاء منابر اليمن هي من ستعلن للعالم بوسائل المسموع والمرئي ومع أحرار لا يعلمهم إلا الله ورسوله والمؤمنين وهم  في كل مكان وفي أرض الله التي تحتوي عالم الوجود من أراضي مقدسة ومن كل قلب صادق صوت يعلوا يذيع خبره الى عالم الوجود سقطت الفتنة والشر بالعالم الإنساني بفضل الله وليس على الله ببعيد القادر على كل شئ .

وقد سقطت عروش الظالمين على مر التاريخ والعصور وتبدلت الأحوال والعوالم . وعصرنا الحاضر عصر سقوط اصل الفتن ومنبعها ومصدرها ويقترب بعد هذا السقوط شمس تشرق على الوجود .

هناك ثلة من الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه ومنهم من ينتظر لوعد الله الصادق .فهل من مدكر . سفينة النجاة لا تأفل ابدا ولا تنتهي ولا تزول هي الباقية الى الأبد . فلا تغيب عين الله ورعايته ولم تقفل ابواب الرحمة والوصول . ولم تندثر معالم الطريق الى التوحيد الخالص . 

فالعالم اليوم يشاهد طرق بالدنيا لعالم السير للبشرية هناك طرق وجسور في عالم الحضارة المعاصرة تدل على المسير وهناك طرق في المدن والقرى والأرياف تدل على المسير إما طريق للإنسان معالم القدم للسير وإما طرق للسيارة والحافلات ووا  ....وطرق للمعدات الحربية والقطارات السريعة فلها اثرها تدل على المسير

فكيف تغيب طريق الى الله .

فنحن جميعا نسير على طرق وخير طريق هي المسيرة الحسينية المقدسة دول محور المقاومة ترسم معالم الطريق بالتضحية والفداء من اجل البقاء لصوت الحرية .

والمخلصين قد صدقوا ما عاهدوا الله عليه ومنهم من ينتظر فهؤلاء المنتظرين من سيعلنوا صدق الله وعده إنه لا يخلف الميعاد .

وإما الظالمين فقد جعل الله لمهلكهم موعدا. جزاء ما ارتكبوه بحق الإنسانية وتطاولت اعناقهم على المستضعفين دون تراجع .

 

والنصر حليف المؤمنين

 

نراه قريبا ويرونه بعيدا

والحمد لله رب العالمين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك